منتديات الطريقة العلية القادرية الرفاعية المحمدية الاسلامية

منتدى اسلامي الخاص بالتصوف الاسلامي في الطرق الصوفية الرفاعية و القادرية و نقشبدية واليدوية والدسوفية


كشف مرتكبي جريمة القتل التي هزت بغداد

شاطر
avatar
alrifai

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 21/06/2009
الموقع : http://www.alrifai.tk

كشف مرتكبي جريمة القتل التي هزت بغداد

مُساهمة من طرف alrifai في الأحد مارس 28, 2010 11:34 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وعلى اله و صحبة وسلم
--------------------------------------------------------
جريمة قتل امرة مع اثنين من بناتها في بغداد-
جريمة ارتكبها مدعي السلفية ضد امراة كانت ام لثلاث بنات الام موضفة و البنت الكبرى محامية والقتل بتهمة عمل المرائة زنا
لا لا لا سامحوني
الجريمة ارتكبها ملشيات قوات بدر للتهجير امرأئة سنية رفضت ان تهاجر من المناطق الشيعية
لا اخواني صبرا علي
الجريمة ارتكبها مليشيات قوات صدر ضد امرائة و بناتها الثلاث بتهمة انهن لن تكن متحجبات
كثر الاقاويل و التكهنات في حادث ليست بعجيب في بلد مزقتها الحروب و المغامرات الحكام
في بلد القتل يحصد الالوف في كل شهر و كان زوج المرائة الضحية احد الذين قتلوا في حادثة الاربعاء الاسود (الشهيرة)في بغداد و كثر في البطالة و اصبحت من اكثر البلادن العالم فسادا (اداريا)
و اصبح فيها وقف سني و وقف شيعي و اكثر من طائفة و قوم
نرجع الى سرد القصة العجيبة في احداثها
--------------
كانت الساعة الثالثة4-3-2010 يوم الخميس بعد الظهر رجعت الشابة المحامية احلام 26 سنة في محكمة بغداد الى دارها ورنت الباب و انتظرت كثيرا لم يفتح لها احد الباب فدخلت عند جيرانهم و طلبت من احد الجيران القفز على الحائط الامامي للمنزل كي يفتح
لها الباب الرئيسي وفعلا قام احد الشباب من الجيران و قفز على الحائط و فتح الباب فشكرتة على المساعدة و دخلت الدار.
بعد دخولها للدار بدقيقة سمع من في الحي صراخها و عويلها و استنجادها فركض كل من سمع صوتها الى مكان الصوت فكانت الصدمة التي اصاب الجميع
الام (ص): مقتولة في دمائها و اخواتها الاثنين مذبوحات بالسكين و غارقات في دمائهم من طعنات مختلفة في العنتق و الصدر و\البطن
فلم تتحمل المحامية المنظر فاغميت عليها و اتصل الناس بالشرطة فاتت و اغلقت المكان و نقلت المحامية للمستشفى
و بعد قليل جاء(عصام) ابن اخت القتيلة كي تزور خالتها و انصدم هو ايضا و قام يبكي و ينوح باعلى صوتة من ل(احلام) بعد ان قتل كل اهلها ابوها قبل اقل من سنة بحادثة مشهورة في بغداد بحادثة (الاربعاء الاسود) و ها هي الام
و اخواتها الاثنين يقتلن .فذهب الى زيارة بنت خالتها في المستشفى وبعد يومين في المستشفى وبعد خرجت احلام من المستشفى و اقيمت لاهلها عزائا كبيرا شاركها في احزانها زملائها في العمل .
و بعد انتهاء العزاء والحزن استدعت الشرطة العراقية السيد احلام (المحامية )والبالغة من العمر 26 سنة للتحقيق معها في الحادث
فكانت افادتها بما يلي
انها ذهبت للعمل الساعة السابعة و نصف صباحا و ودعت اخواتها و امها ثم رجعت في الساعة الثالثة ضهرا لكي تشاهد المضهر المؤلم
فسائلها الشرطة و لماذا طلبتي من جيرانك ان يفتحوا لك الباب مع ما عرفنا من الجيران بانكي تحملين المفتاح الباب الرئيسي
فكان ردها: انها نست مفاتيحا في البيت في ذلك اليوم
فساله الشرطي و لكن انت كنتي تقودين سيارتك ذلك اليوم
فقالت: نعم
الشرطي:
و ان مفاتيح البيت مربوط مع مفتاح السيارة شاهدناها في المستشفى يهذه الشكل لا تقولي انتي ربطيها من دخلتي الى بيتكم
فتعثرت احلام بالكلام
ثم سالها الشرطي: و في دائرة التي تعمل بها امك اتصلوا بكي كي يسالون عن امك فقلتي لهم ان امي مريضة بعض شيء
فقالت: صحيح هي كانت مريضة ذاك اليوم.
الشرطة: ما علاقتك بان خالتك عصام
احلام: علاقة اخت مع اخوها تعرف نحن كنا ثلاث اخوات (اجهشت بالبكاء)ولم يكن لدينا اخ فاصبح عصام اخونا بل حتى ابونا بعد اسشهاد ابونا في حادث اجرامي
الشرطة : الليلة التتي سبق قتل اهلك هل كان عصام عندكم في البيت
احلام : لا اضنة كان مسافرا الى اربيل(مدينة في شمال العراق)
هنا قاطعة الشرطي و قال : شوفي اذا كان عندك علاقة غير شرعية مع ابن خالتك فهذا ليست موضوعنا و لكن ساعدينا حتى نصل الى قاتل اهلك ثم ان كل الجيران يقولون ان العلاقة بين امك و ابن خالتك لم تكن جيدة
فقالت : و الله والله و الله انا ليست لدي اية علاقة مع عصام اين خالتي في مكان اخي و اكثر.
هنا قال له الشرطي :انا عندي امر من حاكم التحقيق بالقبض عليك و على ابن خالتك فورد من بعض جوارينكم انكي كنتي تدخلي ابن خالتك للبيتكم بعد المنتصف الليل
و شوهد و هو يخرج من بيتكم قبل شروق الشمس فماذا تقولين
احلام : كذب كذب و انا محامية و عندي حق المدني الذي لا يعطيك صلاحية القبض علي
فتبسم الشرطي و قال لها: بشري انك لست في قضية دفاع عن متهم حتى تكون لكي حق المدني انت متهمة
و ابن خالتك ضيف عندنا و اليوم تجري لكم التحيق الحضاري
ثم استدعي عصام الى التحقيق (الحضاري)المتبع في الشرطة مكافحة الجريمة في عموم العراق
و يتكون اولا من الفلقة(تغطية العينين و ربط اليد من الخليف والرجل مرفوعا والضرب تحت الا قدام حتى يغمي على المفلوق)
ثانيا:لسعات كهربائية (لسعات كهربائية في اماكن حساسة من جسد المكهرب)
ثالثا: التعليق من اليد (اليد مربوطة في الحديد) من الخلف فوق الابواب
ربعا:الربط المتهم بالمروحة السقفية
خامسا: النفخ المتهم
سادسا : تهديدة باستخدام نضرية (القنينة الزجاجية)
ولم يكمل عصام النقطة الاولي من التحقيق الحضاري حتى سقط و اقر بما يلي
-------------------------------------------------------------------------------------
انه كان يربطة علاقة غرام مع عشيقتة وابنتة خالته احلام و انه بسب كونه عاطلا عن العمل لم يقبل خالتة زواجهما
و انه اقام علاقة غير شرعية مع ابنة خالته احلام بعد مقتل اباها بثلاث ايام فقط و استمر على الذهاب عندهم في الدار حتى يرى احتاجاتهم و ينفرد باحلام اذ لم تكن احد في البيت و قبل شهر حاول ايضا ان يقيم علاقة غرامية مع اخت احلام و لكن اخت احلام رفضت وحاول اغتصابها و لكنها صرخت فهرب عصام و اخبرت البنت امها فقررت الام بان لا يدخل عصام عندهم مرة ثانية .لهذا اذا احبت احلام الاجتماع بابن خالتها كان يدخل عليها ليلا بعد منتصف الليل(بعد ان تكون هي اعدت له الدخول ) و يبقون حتى وجة الفجر وكان يخرج فجرا حتى لا يشك به احد و يقولون انه ذاهب او اتي من المسجد للصلاة الفجر وكان يحمل سلاحا ابيضا(سكين) في جيبة للضرورة.
في ليلة الجريمة 5-3- 2010بعد ان اصبح الساعة الحادية عشرة ليلا اتصلت احلام بعشيقة عصام و قالت كلهم ناموا تعال
فذهب عصام و فتحت احلام الباب لابن خالتها و دخلن غرفة احلام و نمن (كما خلقني ربي) بدون ملابس حتى اصبح الساعة ثانية ليلا قامت الام (الله اعلم السبب) فسمعت حسا غير طبيعيا في غرفة ابنتة احلام ففتحت الباب وكانت المفاجئة العشيقين في لعب و لهو ففقدت عقلها و قامت تسبهم و تضرب ابنتها و تقول سأذبحك ساقطعك الى الف قطعة بما ان عصام كان يحمل سكينا للدافع عن نفسة ليلا (خوفا من قطاع الطرق) اخرج سكينة و هدد الام وقال نحن سنتزوج اسكتي و لا تفضحينا فقالت الام كيف تتزوج من احلام و انت كنت تريد اغتصاب اختها وطال الكلام بينهم فقالت احلام لعشيقها ماذا تنتظر اقتلها فتعجيت الام وهربت كي تاتي بتلفونها(لم تعرف بمن كانت تريد ان تتصل) و دخلت غرفة الصالة فلحقها احلام و مسكها من شعرها و قال اقتلها يا عصام فما كان من عصام الا ان دخل السكين في بطنها و صدرها و عنقها. بعد ان قتلوا الام قالت احلام لعشيقها ان ابي كان يجمع الفلوس لنا في البيت وعندنا ما يكيفينا طول العمر و بعد ان استشهد ابونا اخذنا خمسين الف دولار تعويض و امي عندها ذهب كثير فالنأخذ كل شيء و نهرب الى سوريا .فقال لها عصام و اخواتك عندما يقومون سننفضح ثم كيف نهرب انتي تعرفين ضروف بغداد.فقالت احلام عندي فكرة اعطني السكين بتاعك فاخذت السكين و ذبحت احلام اخواتها الصغار وقالت الان لا نهرب بل انت تاخذ الفلوس و الذهب و تخبيهم و انا اقول ان اللصوص او جماعة القاعدة او المليشيات قتلوا امي و اخواتي وهكذا تقيد القضية ضد المجهول و بعد سنسافر الى سوريا لنكمل بقية حياتنا و رتبوا الاحادث كيف و ماذا عليهم ان يعملوا وذهب عصام الى اربيل و اودع الفلوس في البنك التجاري,ثم خرج العشيق باكرا كعادتة و خرجت احلام للعمل وبعد رجوعها من العمل اكتشفت ان امها و اخواتها ذبحوا والقصة معروفة.
---------------------
في يوم26-3-2010 اعترف المجرمان العشيقان وهم الان في سجن ينتظرون المحاكمة

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:02 pm