منتديات الطريقة العلية القادرية الرفاعية المحمدية الاسلامية

منتدى اسلامي الخاص بالتصوف الاسلامي في الطرق الصوفية الرفاعية و القادرية و نقشبدية واليدوية والدسوفية


منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

شاطر

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد ديسمبر 30, 2012 7:08 pm

الإمام الأكبر: لا مجال لتكفير أحد.. وعلى الجميع التحلي بأدب الخلاف

ناشد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أطياف المجتمع المصري للوقوف صفًّا واحدًا حتى تخرج مصر من أزمتها، مؤكدًا أنَّ الشعب المصري متديِّن بطبعه، ولا يوجد به ملاحدة؛ مما يتطلب أن نأخذ الناس بالرفق واللين والبعد عن الغلو والتطرف ومنطق التكفير، وطالب فضيلته الجميع أن يتحلوا بأدب الخلاف.جاء ذلك خلال لقاء فضيلته اليوم الأحد 30 ديسمبر بالدكتور يوسف القرضاوي، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في لقاء استمرَّ أكثر من ساعتين، ناقش خلاله دور الأزهر الشريف بمختلف هيئاته ومؤسساته وعلى رأسها هيئة كبار العلماء بتشكيلها الجديد.
وقد أكد فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف يشهد حاليًّا أكبر عملية تطوير وإصلاح على مدار تاريخه، وخاصة في مجال التعليم وتطوير المناهج، وعودته القوية إلى كتب التراث التي سار عليها طوال عهوده؛ ممَّا هيَّأه لقيادة الأمة لعهود طويلة من خلال علمائه في مختلف العلوم الشرعية واللغوية وعلوم الطبيعة والفلك؛ فكان المدرسة العلمية الكبرى لكل طالب علم شرقًا وغربًا؛ مما يدعونا إلى إصلاح المدرس باعتباره حجر الزاوية في العملية التعليمية.
ومن جانبه أبدى د. القرضاوي سعادته بزيارة فضيلة الإمام ليشدَّ من أزره ويشكره على الدور الكبير الذي يقومُ به على المستوى المحلي والدولي، ورعايته للمصالحة الوطنية لكافة أطياف المجتمع، مشيدًا بدور الأزهر الشريف في لم شمل كافة أطياف القوى الوطنية والسياسية، والتي أثمرت عن العديد من وثائق الأزهر التاريخية، التي حدَّدت معالم الدولة المصرية الحديثة ولقيت إجماعًا من جميع القوى والتيارات السياسية؛ ممَّا جعله بيتًا للوطنية ومعبرًا عن ضمير الأمَّة؛ وهو ما يُلقي على كاهله مسئوليات جسامًا وأدوارًا ضرورية ينبغي أن يضطلع بها في المرحلة القادمة؛ باعتباره منبرًا للوسطية والاعتدال.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين ديسمبر 31, 2012 7:37 pm

الإمام الأكبر يوافق على إنشاء فرع لجامعة الأزهر بماليزيا

وافق فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بشكل مبدئيّ على إنشاء فرع لجامعة الأزهر بماليزيا، مطالبًا بضرورة تقديم ماليزيا لمشروعٍ مفصَّلٍ بذلك لدراسته، آملا أنْ يكون هذا الفرع فرصة لقبول الكثير من طلاب جنوب شرق آسيا هناك؛ لنشر وسطية الأزهر واعتداله، ولتوطيد أواصر العلاقات مع مسلمي جنوب شرق آسيا.
جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف محمد فخر الدين عبد المعطي، سفير ماليزيا بالقاهرة، في زيارة وداعٍ حيث انتهت خدمته في القاهرة.
كما تم خلال اللقاء مناقشة تقوية فرع الرابطة العالمية لخرِّيجي الأزهر بماليزيا، وقد تمنَّى الإمام للسفير النجاح في مهمَّته الجديدة في وطنه، وأنْ يكون على تواصُلٍ دائمٍ مع الأزهر، وأنْ يكون السفير الجديد سائرًا على الدرب نفسه؛ لمزيدٍ من التقارب والتعاون بين الأزهر وماليزيا.
وفي نهاية اللقاء جدَّد السفير دعوته لفضيلة الإمام الأكبر لزيارة ماليزيا، ووافق الإمام مبدئيًّا على أن تدرس التفاصيل العملية فيما بعد.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 02, 2013 5:00 pm

الإمام الأكبر: ضعف كفاءة المدرس أهم مشاكل التعليم الأزهري

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب -شيخ الأزهر- أنَّ أسباب المشاكل التي يواجهها الأزهر في التعليم تتلخص في ضعف كفاءة ومهنية المدرس؛ فالتعليم هو نقل المعرفة، والمعرفة إذا لم تكن موجودة فكيف نرتفع بالمستوي! والسبب الثاني في الإدارة التعليمية بكل أبعادها.
وحدد فضيلة الإمام خلال اجتماع لجنة تطوير التعليم بالأزهر الشريف اليوم الاربعاء 2 يناير عددًا من المشكلات التي يعاني منها التعليم في مصر عامة و الأزهر خاصة، وهي: "غياب الطلاب، وانتشار الدروس الخصوصية، وعدم تفرغ المدرسين المتميزين بسبب تلك الدروس، وضعف المستوي المهني والأكاديمي لدى الكثير من المدرسين، وعدم وجود تدريب كافٍ للمدرسين". مضيفًا أن هذه الأسباب وغيرها أخرجت لنا طلابًا ومدرسين بعيدين عن علوم التراث وأصابتهم بالاغتراب .
وقال الطيب أن الأزهر يحمل تراثًا ثقافيًا، بمثابة كنز علمي، مضى عليه أكثر من 1050 عامًا، وهو الجهة الوحيدة المنوط بها الحفاظ على هذا الكنز، محذرا من انتشار أمراض التعليم كالسرطان في المجتمع المصري حتى أصبح التعليم متدهورًا، ويحتاج إلي إنقاذ سريع لتعود مصر لريادتها من جديد.
وقال خلال الاجتماع الثاني للجنة إصلاح التعليم إن إصلاح التعليم في مصر - وخاصة في الأزهر - يحتاج إلي جهود صادقة من كافة المسئولين عن التعليم ومن العلماء المتخصصين في كافة المجالات.
وأشار إلي أن الأزهر بدأ هذا العام أولى خطوات الإصلاح من خلال تشكيل لجان ستعمل علي وضع الأسس الصحيحة التي من خلالها تعيد للتعليم الأزهري مكانته، وشدد فضيلته علي أن للأزهر الشريف"رسالة" تحمل التراث فهمًا، وتعليمًا، وتعلما؛ فهو الأمين على هذا الكنز العلمي الذي مضي عليه أكثر من 1050 عامًا، كما أنه الجهة الوحيدة المنوط بها الحفاظ على هذا الكنز.
وتابع قائلا: لابد من الاهتمام بالبحث الميداني، وفتح المجال للدراسة والاستفادة من الخبرات والدراسات العلمية؛ من أجل تحديد الهدف الرئيسي المطلوب من كل مرحلة تعليمية؛ حتى لا ينتقل الطالب إلى مرحلة تعليمية جديدة دون إتقان للمرحلة التي تسبقها.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 02, 2013 5:04 pm

سريلانكا تأمل في إنشاء معاهد أزهرية على أرضها

أكد حفاظ حزب الله، نائب الوزير لشئون المرأة ورعاية الأطفال بجمهورية سريلانكا أن مسلمي سريلانكا يعتبرون الأزهر الشريف قبلتهم في تلقِّي العلم، والفهم الوسطي الصحيح للإسلام.
جاء ذلك خلال لقاءه مع فضيلة الشيخ عبدالتواب قطب ـ وكيل الأزهر الشريف ـ الذي شدد على اعتزاز الأزهر الشريف بأبنائه الطلاب من دولة سريلانكا؛ إذ يعتبرهم سفراء له هناك لنشر العلم والثقافة الإسلامية بالفهم الوسطي للأزهر الشريف.
وقال نائب الوزير خلال اللقاء الذي جمعهما اليوم الاربعاء 2 يناير أن مسلمي سريلانكا يطمحون إلى إنشاء معاهد للأزهر الشريف تكون منارة لنشر العلم النافع ، ولتكون نواة لإنشاء فرع لجامعة الأزهر الشريف بسريلانكا.
ومن جانبه أكد فضيلة الوكيل أنَّ الأزهر مستعد لتقديم يد العون لكل طلاب العلم في مشارق الأرض ومغاربها ، مؤكدًا حرصَ الأزهر على تذليل كافَّة الصعوبات في طريق نشر العلم الصحيح.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس يناير 03, 2013 9:18 am

الإمام الأكبر يحيل مشروع قانون الصكوك الإسلامية لهيئة كبار العلماء

بعد أنْ أبدى مجمع البحوث الإسلامية رأيه في مشروع قانون الصكوك الإسلامية في جلسته بالأمس، تلقَّى الأزهر الشريف اليوم ردًّا من وزارة المالية على ملاحظات مجمع البحوث، أحاله فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - إلى هيئة كبار العلماء ووضَعه على جدول أعمالها في الاجتماع القادم.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس يناير 03, 2013 9:22 am

مصر واحة الأمان وبيت العائلة مستمر في اجتماعاته

قام فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - على رأس وفدٍ رفيع المستوى من هيئة كبار العلماء ومجمع البحوث الإسلامية وقيادات الأزهر ضمَّ كلاًّ من: فضيلة الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر الشريف، وفضيلة الدكتور علي جمعه، مفتي الجمهورية، وفضيلة الدكتور محمود حمدي زقزوق، عضو هيئة كبار العلماء، والسفير محمود عبد الجواد، المستشار الدبلوماسي لشيخ الأزهر، والدكتور محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار، والشيخ علي عبدالباقي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والشيخ توفيق عبدالعزيز، رئيس قطاع مكتب شيخ الأزهر، والشيخ جعفر عبدالله، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، بزيارة الأنبا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المركسية؛ وذلك لتهنئة الإخوة الأقباط بمناسبة احتفالاتهم بأعياد الميلاد المجيد.
وجرت خلال اللقاء أحاديث وديَّة تدور حول الوطن والمحبَّة والرحمة كقيمتين من أعلى القيم المسيحية والإسلامية، وهما جناحان يمكن أنْ تحلق بهما مصر في جوٍّ من الأمان والطمأنينة والتقدُّم والأخوَّة، تلك القيم التي عاشت بها مصر منذ أربعة عشر قرنًا من الزمان.
وفي حديث صحفي عقب اللقاء أكَّد الإمام الأكبر وقداسة البابا وفضيلة المفتي أنَّهم يُراهنون على طبيعة الشعب المصري الطيِّبة والسلمية، وإيمانها العميق منذ زمن مُغرق في القدم بتلك السماحة التي لم يُعرَف في أيِّ بلد قبل وادي النيل، فمصر لم تعرف قط حربًا أهليَّة ولا حربًا دِينيَّة ولا مذهبيَّة ولا عِرقيَّة، وأنها كما يطمئننا القرآن الكريم وكما تقول السنَّة النبويَّة وكما تذكر الحضارة الإسلامية، كانت وستظلُّ بلد الأمن والطمأنينة، وهي كنانة الله في أرضه، ومَن أرادها بسوء قصمه الله.
وأضاف فضيلته أنَّ من سنَّة الله في خلقه أنْ خلقهم مختلفين في اللون والجنس واللغة والدِّين؛ قال تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} [هود: 118، 119].
وأكَّد الإمام الأكبر على أنَّ بيت العائلة المصرية بلجانه المتعدِّدة وأنشطتها مستمرٌّ في لقاءاته واجتماعاته على طريق استعادة القيم المصرية العُليا التي زرَعَها الإيمان، وحرص المسيحيين والمسلمين معًا على تقديم نموذج فريد للتعايش للبشريَّة كلها.
وذكر الإمام الأكبر أنَّ الأزهر يعدُّ لإنشاء قناته؛ لتكون منبرًا للفكر الوسطي المعتدِل والمتسامِح؛ لنظلَّ أمَّة وسطًا كما يقول القرآن الكريم، وأكَّد قداسة البابا على هذه المعاني وعلى أهميَّة قناة الأزهر وعلى ثقته وثقة الكنيسة في هذه الأخوَّة وروح التعاون التي ستَمضي قدُمًا إلى الأمام - إن شاء الله.
كما أكَّد فضيلة المفتي على القيم ذاتها، وعلى هذه المعاني العالية، وعلى ضرورة تبادل اللقاءات والتهنئة والتحيَّة بين الإخوة في الوطن، وهذا من صميم روح الإسلام.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 06, 2013 9:21 am

بهدف نشر وسطية الأزهر.. تعاون علمي بين رابطة الجامعات الإسلامية وأستراليا

التقى الدكتور جعفر عبدالسلام، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية بمفتي أستراليا الدكتور إبراهيم أبو محمد، والوفد المرافق له؛ وذلك لبحث سبل التعاون في كافَّة المجالات العلمية والثقافية وتبادُل الأساتذة والطلاب بين الجامعات في أستراليا والجامعات الإسلامية الأعضاء في الرابطة، والتي تصلُ إلى مائة وخمسين جامعة منتشرة في شتَّى أنحاء العالم.
في بداية اللقاء استعرض الدكتور جعفر عبدالسلام، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، الجهود التي تقومُ بها الرابطة سواء في داخل مصر والمنطقة العربية أو في العالم الغربي، مشيرًا إلى أنها على استعدادٍ تام لتقديم الدعم العلمي والفني والأكاديمي لأبناء الجالية الإسلامية في قارة أستراليا، إضافةً للمسلمين الجدد هناك، والسعي لتوفير المنح الدراسية لطلاب العلم، خاصَّة أنَّ الرابطة لديها عدد من الجامعات الأعضاء التي يمكن أنْ توفر العديد من المنح الدراسية وعلى رأسها جامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، وجهود فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في نشر المنهج الأزهري القائم على الوسطية والاعتدال، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة آل البيت بالأردن، إضافة إلى كلية الدعوة الإسلامية بليبيا، والتي بدأت تتعافى الآن وتقوم بدورها النشط بعد الثورة الليبية.
وأشار أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية إلى أنَّه من خلال علاقاته الشخصية والمتميزة بمفتي أستراليا سوف يبذل قصارى جهده لدعم المسلمين في القارة الأسترالية.
ومن جانبه قال الدكتور إبراهيم أبو محمد: إنَّه يُسعده أنْ يستفيد مسلمو أستراليا بخبرة مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعة، مشيرًا إلى أنَّ الأزهر يعدُّ قبلة العلم لكلِّ مسلم على وجه الأرض، لافتًا إلى أنَّ مكانته رفيعة وممتدَّة على مدى أكثر من ألف عام لكل مَن ينشد الوسطية ويبحث عن الاعتدال، إضافة للاستفادة والتعاون مع رابطة الجامعات الإسلامية، وإمكاناتها العلمية والأكاديمية في كافَّة التخصُّصات، خُصوصًا مجال اللغة العربية، والتي من خِلالها أقبل المسلمون في الغرب على تعلم العلوم الشرعية وفروعها.
وفي نهاية اللقاء وجَّه سماحة مفتي أستراليا الدكتور إبراهيم أبو محمد الدعوة للدكتور جعفر عبدالسلام، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، لزيارة قارَّة أستراليا، للتعرُّف على احتياجات المسلمين هناك.
الجدير بالذكر أنَّ مفتي أستراليا قد تخرَّج في كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بجامعة الأزهر بالقاهرة عام (1974) وهو عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر، وقد تولَّى منصب مفتي أستراليا العام الماضي 2012، ويتَّسم بالمنهج الأزهري الذي كان له عظيم الأثر في اعتناق الكثير في قارَّة أستراليا للإسلام على يديه.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 06, 2013 9:24 am

الإمام الأكبر: الأزهر على أتم الاستعداد لمد يد العون لكل مؤسسة تنشر الفكر الوسطي

استمع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لشرح مشروع المعهد الإسلامي الفرنسي من الدكتور أحمد جاب الله، الأمين العام لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا ومدير معهد الدراسات الإنسانية في باريس، حيث يقوم المعهد بعدد من الأنشطة التعليمية والدعوية والثقافية، كما يشرف عليه ثلاث جمعيات كبيرة بفرنسا ، موضحًا أنَّ نسبة النجاح بالمعهد على مدار عدة سنوات كانت 100%.
وطالب الوفد خلال اللقاء الذي جمعه بفضيلة الإمام أنْ يكون هناك إشراف من الأزهر الشريف على المواد التي تدرس بالمعهد؛ حتى يُعبِّرَ عن وسطية الإسلام واعتداله، وهو الهدف الذي نشأ من أجله المعهد.
من جانبه أشاد فضيلة الإمام الأكبر بالدور العلمي والثقافي الذي يقوم به المركز، مُشدِّدًا على أهمية نشر الفهم الصحيح للإسلام بمفهومه الوسطي المعتدل، بعيدًا عن الغلوِّ والتطرُّف، مُبدِيًا استعداد الأزهر الشريف أن يمدَّ يد العون لكل مؤسسة تريد أن تنشر الفكر الإسلامي الوسطي المعتدل، فالإسلام بحاجةٍ إلى من يقدمه بصورته الصحيحة إلى العالم أجمع.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 06, 2013 9:27 am

الإمام الأكبر يستقبل د. محمد العريفي الأربعاء المقبل

بدعوةٍ كريمةٍ من فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - يستقبل فضيلته د. محمد بن عبدالرحمن العريفي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود والداعية الإسلامي المعروف، وذلك يوم الأربعاء المقبِل في تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا.
ومن المقرَّر أنْ يُلقي د. العريفي محاضرة هامَّة يوم الخميس بقاعة الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر عقب صلاة المغرب مباشرةً تحت عنوان: "من سير علماء مصر".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 09, 2013 8:08 am

الإمام الأكبر للدكتور الفيضي: أتمنى أن يسعى الجميع لنشر ثقافة "السلام والمحبة" بين جميع أبناء البشر

أشاد فضيلة الإمام الأكبر دكتور/ أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - بالوحدة الوطنية التي تجمع شعب الهند تحت مظلَّة واحدة، وهي حب الوطن، متناسين اختلافهم، متمنيًا أنْ تسود هذه الروح الوطنية الطيِّبة بين أبناء مختلف الدول ونشرها؛ حتى يعمَّ السلام وتسود المحبة بين البشر على اختلاف أجناسهم وألوانهم ولغاتهم ومعتقداتهم.
جاء ذلك خلال استقبال فضيلته للأستاذ/ عبد الحكيم الفيضي، عميد كلية الشيخ أبو بكر ومنسق الكليات الإسلامية، والوفد المرافق له، وقد تناول اللقاء سبل تدعيم أوجه التعاون العلمي والثقافي بين الأزهر الشريف والكليات الإسلامية البالغ عددها 33 كلية، والتي يدرس بها أكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة.
وتهدف الزيارة إلى تجديد الاتفاقية الموقَّعة بين جامعة الأزهر الشريف وتنسيق الكليات الإسلامية.
وأشار د. الفيضي بأنَّ مسلمي الهند في حاجة ماسَّة إلى جهود الأزهر الشريف، والذي قدَّم للهند كثيرًا من العلماء في مختلف المجالات الفكرية والثقافية والدينية؛ ممَّا بوَّأهم أرفع المناصب القيادية في الهند؛ مُشيدًا بهذا الدور الريادي المعطاء الذي يُقدِّمه الأزهر للعالم بصفة عامة، والمسلمين بصفة خاصَّة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 13, 2013 9:24 am

أزهري يحصل على الميدالية الذهبية لأفضل اختراع في المؤتمر الدولي للمخترعين والمبدعين بكوريا

فاز الباحث عزت حمدي قاسم المعيد بقسم النبات والميكروبيولوجي بكلية العلوم بنين جامعة الأزهر فرع أسيوط، بالميدالية الذهبية لأفضل اختراع خلال فعاليات المؤتمر الدولي للمخترعين والمبدعين والذي عقد بمدينة سول بكوريا الجنوبية،وذلك عن اختراعه جهاز (الطرد المركزي محلل عالي الجودة).

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 13, 2013 9:26 am

الإمام الأكبر يطالب بالحقوق الكاملة لأهل السنة في إيران

طالب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بمنح أهل السنة والجماعة في إيران الحقوق الكاملة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. جاء ذلك خلال لقاء فضيلة الإمام مع وزير الخارجية الايراني على أكبر صالحي عصر اليوم بمقر مشيخة الأزهر بالدراسة. وأكد الإمام الأكبر خلال اللقاء على دعم التضامن السياسي بين مصر وإيران في مواجهة الغطرسة الصهيونية، ودعم الشعب الفلسطيني في قضيته الإنسانية العادلة. وقد رحب شيخ الأزهر بوزير الخارجية، وأشاد بموضوعيته وصراحته، وشكره على حديثه الودود وانفتاح قلبه على الأزهر، مما فتح الباب أمام الإمام الأكبر لأن يُفضي له ببعض الهموم في هذا الشأن. وقال الإمام الأكبر: إن الأزهر الشريف - عبر تاريخه منذ أكثر من ألف سنة - كان ولا يزال هو المعبِّر عن ضمير الأمة العربية والإسلامية، يألم لآلامها ويفرح لفرحها وانتصارها، وفي ظل هذه المتغيرات التي عرفتها المنطقة كان للأزهر دور بارز في ترشيد الثورات العربية، فأصدر وثائقَه الشهيرة عن مستقبل مصر، ودعم إرادة الشعوب العربية في حراكها السلمي من أجل الكرامة والحرية، كما لم يَفُتْه وضع وثيقة منظومة الحريات الأساسية التي ينبغي أن تسود في المجتمع العربي والإسلامي حتى يتمكن من الخروج من حالة التخلف والجمود بكل أشكاله وأنواعه. واضاف: أنني على ثقة أن تقاليد حسن الجوار وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول هو القاعدة التي يجب أن تسود علاقاتنا جميعا وبخاصة في منطقة الخليج الحساسة التي يتخذها البعض تكأة للتدخل في الشؤون الدول الإسلامية، وإثارة الإحن فيما بينها، ونحن في غنى عن هذه المشكلات كلها، لنفرغ لمشكلاتنا الحقيقية. وطلب الإمام الأكبر من معالي الوزير أن ينقل إلى القادة الإيرانيين رفض الأزهر التام للتدخل في شؤون مملكة البحرين الشقيقة. وعن مشكلة اختراق المجتمعات السنية من جانب بعض الناشطين الشيعة، قال فضيلة الإمام: إن هذا يُهدِّد وحدة النسيج الوطني والثقافي والاجتماعي في المجتمعات السُّنِّيَّة، والأزهر يرفض هذا رفضًا قاطعًا، ونحن لا نرى تصدير المذهبيات من مجتمع إلى مجتمع آخر، وأحرى بنا التفاهم من أجل النهوض الحضاري للأمة الإسلامية، بدلاً من تبديد الجهود في هذه الأنشطة العَبَثِيَّة التي تضر الأمة ولا تنفعها . وقد طلب شيخ الأزهر ضرورة أن تصدر فتاوى من المرجعيات الكبرى في قُم وشيراز وغيرها بتحريم صريح حاسم لسب أم المؤمنين السيدة عائشة والخلفاء الثلاثة والصحابة والإمام البخاري رضي الله عنهم؛ لما لهذا التجاوز من آثار بالغة السوء على وحدة المسلمين ومسيرة التفاهم بين السنة والشيعة – وقد تكررت هذه المطالب من رموز وعلماء الشيعة في زيارتهم للمشيخة على مدى العامين السابقين دون أن تتلقى المشيخة ما يفيد الاستجابة لهذه المطالبات.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد يناير 13, 2013 9:28 am

صالحي من الأزهر: من يسب الصحابة ليس بشيعي وليس بمسلم

أكد وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي، أن العلاقات بين السنة والشيعة لم تكن في حالة أفضل من حالتها كما هي الآن، مشيدًا بحكمة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في توطيد تلك العلاقة ودفعها للأمام. وقال صالحي خلال مؤتمر صحفي عُقد بمشيخة الأزهر بالدراسة قبل قليل، إن العلاقة بين الأحواز العلمية في مدينة قم الإيرانية والأزهر الشريف علاقة قديمة تتوطد مع مرور السنين، وإن الدراسات والأبحاث المشتركة خيرُ دليلٍ على ذلك. ونفى وزير الخارجية الإيراني أي تعدٍّ من جانب الشيعة على السنة أو إهانة رموزهم، لافتًا إلى فتوى آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية، التي تحرِّم سبَّ الصحابة أو زوجات الرسول صلى لله عليه وسلم، مؤكدًا أن من يسب الصحابة ليس شيعيًا ولا مسلمًا. وأوضح أن العلاقة بين مصر وإيران بعد الثورة تعيش فترة ازدهار، خاصة مع تولي الدكتور محمد مرسي منصب رئيس الجمهورية، وهو ما سوف يتجلى قريبًا مع زيادة حجم التجارة والتعاون بين البلدين. ويقوم صالحي حاليًا بزيارة إلى مصر التقى خلالها كلا من الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، والأنبا تاوضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء يناير 15, 2013 10:36 am

مكتبة الإسكندرية توثق تاريخ الأزهر الشريف.. جامعًا وجامعة

عرض د. صلاح الجوهري، مستشار مدير مكتب الإسكندرية، ود. خالد عزب، مدير المشروعات بالمكتبة، ود. محمد كمال إمام، عضو هيئة كبار العلماء والمشرف على مشروع إحياء التراث الإسلامي بالمكتبة على فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب – شيخ الأزهر الشريف – ما انتهت إليه المكتبة من المرحلة الأولى من مشروع توثيق تاريخ الأزهر الشريف، التي استغرقت ثلاث سنوات تحت إشراف لجنةٍ علمية من الأزهر الشريف ومكتبة الإسكندرية. وخصصت المرحلة الأولى لتوثيق عمارة الجامع الأزهر التي سيصدر عنها كتاب من مجلدين تحت عنوان: "عمارة الجامع الأزهر الشريف"، شارَك في إعداده كلٌّ من: خالد عزب ومحمد السيد وشيماء السايح، وقام بإعداد خطوط الكتابين الخطاط العراقي رعد الحسيني، وبتصوير المسجد المصور محمد منير. وتناوَل التوثيق عمارة الجامع الأزهر عبر العصور؛ حيث عرَض تاريخ الجامع الأزهر في العصر الفاطمي، والإضافات والتجديدات اللاحقة عليه عبرَ العصور، خاصَّة في العصر المملوكي الذي شَهِدَ إضافات عديدة في ذلك العصر، ثم تناول عمارة المسجد في العصر العثماني، وأبرزها إضافات عبدالرحمن كتخدا إلى الترميمات الأخيرة في المسجد. فيما ستتناول المرحلة الثانية من المشروع حصرَ كنوز الجامع الأزهر الغنيَّة المحفوظة في دار الكتب الأزهرية، والمرحلة الثالثة تاريخ مشيخة الأزهر الشريف من العصر العثماني إلى الآن.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء يناير 15, 2013 10:39 am

الإمام الأكبر: أصول الدولة ملك الشعب.. ويجب على الجميع المحافظة عليها

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب أنَّ أصول الدولة هي ملك للشعب وحده، يجب علينا جميعًا المحافظة عليها، وكل ما لا يتَّفق مع الضرورات والواجبات الوطنية فهو غير شرعي. جاء ذلك خلال لقاء فضيلته اليوم الاحد 13 يناير مع د. محمد عبد المجيد الفقي، رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى، والذي تناول الحديث حول مشروع الصكوك التي شغَلت الرأي العام في الآوِنة الأخيرة عقب رفضه من أعضاء مجمع البحوث الإسلامية. وشدد فضيلته على رفض الأزهر بشكل قاطع أى مشروع يعتمد على ضياع أصول الدولة؛ لأنّ رعاية أصول الدولة وتنميتها والحفاظ عليها واجب جميع المصريين، ولذلك فنحن مع أيِّ مشروع يساهم في نهضة الوطن ويخدم المصلحة العليا للبلاد، ولا يُبدِّد ممتلكاته ولا يَتعارض مع شريعة الإسلام؛ فالأزهر ضمير الأمَّة وحارسها الأمين، مضيفًا: إنه يجب تَوخِّي الحذر والدقة في مثل تلك الأحكام الشرعية المستجدَّة؛ لأنَّ هناك محاذير شرعية وضرورات وطنية وأمنية يجب مراعاتها من أجل الصالح العام. ومن جانبه أكد د. الفقي تقدير المجلس للأزهر الشريف ودوره الوطني المشرِّف على الساحتين الداخلية والخارجية، والمرجعية الأولى والأخيرة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، ولذلك فإنَّ المجلس لا يمكنه إصدار أيِّ صكوكٍ إلا بعد مُوافقة هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، وأكد أن المشروع السابق عرضُه لم يكن قد تم التوافق عليه أو بحثه في مجلس الشورى، ولذا سيتمُّ عقد جلسة مشتركة اليوم في وزارة المالية بين ممثلي الوزارة ونواب اللجنة الاقتصادية في الشورى للوصول إلى صيغة مشتركة يتوافق عليها في هذا الشأن؛ تمهيدًا لعرضه على السيد رئيس مجلس الوزراء، والذي سيقوم بدوره بتقديمه إلى مجلس الشورى كمشروع قانون مقدم من الحكومة إلى المجلس، ثم سيتم عقد جلسات استماع وورش عمل حول المشروع داخل مجلس الشورى؛ حتى يتم التوافق عليه في صيغته شبه النهائية، تمهيدا لإرساله إلى فضيلة الإمام الأكبر لعرضه على هيئة كبار العلماء؛ لإبداء الرأي والاستفادة بملاحظات أعضاء الهيئة واستدراكها في المشروع قبل التصويت عليه في مجلس الشورى؛ لأنَّنا لن نقبل بإصدار أي مشروع يخص الشريعة الإسلامية إلا بعد موافقة هيئة كبار العلماء بالأزهر.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء يناير 15, 2013 10:40 am

الإمام الأكبر: الأزهر معهد للعلم والعبادة ويعبر بحق عن وسطية الإسلام

افتتح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ظهر اليوم الاثنين 2 من ربيع الأول 1434 هـ الموافق 14 يناير 2013م، الملتقى العلمي الدولي لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها برعاية مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.
وأكد فضيلة الإمام - خلال كلمته التي ألقاها في الاحتفال - أن الأزهر الشريف منذ أعوامه الأولى، معهدٌ للعلم وللدرس، جوار كونه جامعًا للصلاة والعبادة، حيث شكل العلم والعبادة معا، وجهين لعملة واحدة، قبل أكثر من ألف عام وحتى الآن.
وأشار إلى أن التاريخ سجل أول صلاة جمعة بتاريخ 7 رمضان 363 هجرية، فيما أقيمت أول حلقة دراسية سنة 365 هجرية. ومنذ هذا التاريخ يتعانق العلم والعبادة في الجامع الأزهر.
وشدد فضيلة الإمام على أن أهم ما تميز به الأزهر أنه المعهد الذي يعبر بحق عن التراث الإسلامي في بعديه النقلي والعقلي، كما يتميز بالوسطية والاعتدال في الإسلام، ويرسخ مبدأ الحوار ومشروعية الاختلاف بين الأئمة والفقهاء، ومن هنا كان من الصعب أن يقع علماء الأزهر أسرى للاستقطاب أو التشدد المذهبي، كما أنه يتفرد في نشر العلم والثقافة الإسلامية خدمة للإسلام والمسلمين، ونشرًا للثقافة الإسلامية بمختلف علومها.
وأوضح الطيب أن جامعة الأزهر يدرس بها 17848 وافدًا من مختلف الدول الإسلامية، ومعظمهم يدرسون مجانًا، كما يستضيف أكثر من 8000 طالب في مدن البعوث الإسلامية، بالإضافة لمئات المنح للطلاب الذين يسكنون خارج المدينة.
وتابع قائلا: في كلية كأصول الدين فإن عدد الوافدين ثلثي عدد الطلاب المسجلين بالكلية، ويشكون من ضعفٍ واضحٍ في مستوى اللغة.
وأثنى فضيلة الإمام على دولة الإمارات العربية المتحدة، ودورها في إنشاء هذا المركز وخاصة الشيخ زايد آل نهيان، والدكتور أحمد محمد على رئيس بنك التنمية لدورهم في إنشاء هذا المركز.
وأكد أن هذا المشروع سيفيد كل الوافدين، وطالب بإنشاء مركز أمناء للمركز للاستفادة من هذا الكنز، مشددًا على أن مهمة المركز لابد أن تكون أبعد من نشر اللغة، ومحاولة تحدي ضيق ذات اليد.
وحمل الطيب الدول الإسلامية الغنية مسئولية الدول غير القادرة لتعليمهم اللغة العربية، وطالب بنشر المركز كما المراكز الثقافية الأجنبية، كالمركز الثقافي الفرنسي في مصر، وله ثلاثة فروع في مصر، بالإضافة لمعهد جوتة الألماني، أما اللغة العربية فوصفها الطيب باليتيمة، على عكس اللغات الأخرى التي ينشرها أهلها في العالم.
من جانبه أثنى محمد الظاهري سفير دولة الإمارات بالقاهرة على فضيلة الإمام الأكبر، والدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية، وجهودهما في رعاية الملتقى، ونقل تحيات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، ومحمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، مشيدًا بالخطى الحثيثة للأزهر الشريف لرعاية هذا المركز.
وأكد أن الدور الإقليمي للأزهر مقدرٌ على مر العصور ومنذ إنشائه من ألف عام يعلم الجميع المصريون وكل المسلمين هذه المكانة.
ولفت إلى أن الإمارات حريصةٌ على تلبية احتياجات الأزهر الشريف وكل المؤسسات ومد أيادي التعاون معها ومع كل المؤسسات ذات الصلة في مصر والعالم العربي والعالم أجمع.
وحضر المؤتمر كلٌ من علي الهاشمي مستشار الشئون القانونية، وأحمد محمد علي رئيس البنك الإسلامي للتنمية، والدكتور حسن الشافعي عضور مجلس الشورى وعضو هيئة كبار العلماء، وفضيلة المفتي الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء يناير 15, 2013 10:42 am

الإمام الأكبر لرئيس الاتحاد الأوروبي: لا رجوع عن مسيرة الحرية والديمقراطية

استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، السيد هيرمان مان نيوري، رئيس الاتحاد الأوروبي، والوفد المرافق لسيادته، وقد تناول اللقاء العديد من القضايا الداخلية والخارجية وفي مقدمتها القضايا الاقتصادية والتحول الديمقراطي والحراك الشعبي الذي يشهده الشارع المصري بصورة غير مسبوقة.وأكد فضيلة الإمام الأكبر للضيف أنَّ ثورة 25 يناير كانت ناجحة وموفقة، وربما تشكل نموذجًا نادرًا بين كل الثورات الأخرى في تاريخ المنطقة، بل حتى على المستوى العالمي من حيث سلميتها.
وأضاف فضيلته: إذا أردت أن تعرف الطبيعة الفريدة للشعب المصري وقوَّة نسيجه الواحد فانظر إلى ثورته التي تكاتف فيها جميع المصريين مسلميهم ومسيحييهم، فكانوا على قلب رجل واحد يُسطِّرون روائع الوحدة الوطنية الراسخة عبر التاريخ والأجيال، وخير شاهد على ذلك ما شاهده العالم كله من صورة مميزة لروح الوحدة الوطنية؛ فوجدنا المسيحيين والمسلمين يُشكِّلون معًا لجانًا شعبية لحراسة بيوتهم وممتلكاتهم وأماكن عبادتهم، هذه الطبيعة المميزة للشعب المصري هي التي نُعوِّل عليها كثيرًا في مواجهة التحديات التي تعقب الثورات، بل اسأل التاريخ المصري سوف يخبرك أنه لم يحدث مواجهة طائفية بين المسلمين والمسيحيين عبر تاريخه.
وقال فضيلة الإمام: لأول مرة في الدستور المصري تنص إحدى مواده أن لغير المسلمين من الأقباط واليهود الحق في التحاكم إلى شرائعهم؛ مما يدل على روح السماحة والمودة والألفة التي جمعت بين مختلف طوائف الشعب.
وأوضح فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر يقوم بدوره الوطني – كما هو عبر التاريخ - ولا يدخل غمار السياسة بالمعنى الحزبي؛ لأنه يعبر عن ضمير الأمة وهو بيت الوطنية، وخير شاهد على ذلك قيادته للعمل الوطني وفتح أبوابه لكلِّ التيارات والائتلافات والقوى الوطنية والفكرية والثقافية للاجتماع في رحابه، والذي أثمر عدة وثائق تاريخية حددت ملامح المستقبل وافقت عليها جميع القوى الوطنية؛ فكانت إجماعًا وطنيًّا للعبور بالوطن إلى بر الأمان.
ومن جانبه قال رئيس الاتحاد الأوروبي: إن الاتحاد الأوروبي يثمن مواقف الأزهر الوطنية في الحوار الوطني، ورعايته الدائمة لمبدأ المواطنة، ويتابع حالة الحراك السياسي التي تشهدها مصر، وخصوصًا بعد إقرار الدستور الذي أعطى حريات واسعة غير مسبوقة في تاريخ الشعب المصري، وهذه بدايةٌ للوصول إلى الطريق الديمقراطي الصحيح، وأعتقد أن الوصول لروح الديمقراطية الحقيقية يحتاج لمشوار طويل وإرادة صلبة للتغلُّب على العقبات التي ستُواجهه؛ مما يتطلب إجراء حوار مجتمعي، وحتى يصل المجتمع إلى ذلك لا بدَّ من أرضية مشتركة تجمع بين جميع الفرقاء؛ لأنَّ الدستور ليس مجرد وثيقة مكتوبة ولكنه تعبير عن مصير الشعب ومستقبله.
وقال سيادته: إننا نتفهم المخاوف الغربية من وضع الأقليات المسيحيَّة في بعض الدول العربية، ولكنني أعتقد أن الوضع مختلف في مصر؛ لأن للمسيحيين مكانة كبيرة في طبيعة الشعب المصري المعروف بتآلفه ووحدته وقوة نسيجه الوطني الذي لا يفرق بين مسلم ومسيحي في مختلف نواحي الحياة.
ومن جانبه قال فضيلة الإمام الأكبر: إنه لا رجوع عن مسيرة الحرية والديمقراطية التي يشهدها الوطن، ولكننا نتمنَّى أن تكون تلك الديمقراطية نابعةً من روح وطنية أصيلة تعبر عن آمال وطموحات الشعب المصري في تحقيق تنميته ونهضته، وليست مستوردة أو مقلدة لديمقراطيات خارجية لا تعبر عن عراقة هذا الشعب الأصيل.
ورحَّب فضيلته بالتعاون بين الأزهر الشريف والاتحاد الأوروبي لمقاومة ظاهرة الشعور المتنامي ضد الإسلام والمسلمين في أوروبا (الإسلاموفوبيا)؛ حتى يعم الأمن والسلام ربوع العالم.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 16, 2013 7:21 am

الإمام الأكبر يعزي أسر ضحايا قطار البدرشين
عبَّر فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - عن حزنه العميق جرَّاء الحادث الأليم الذي استُشهِد فيه أمس 19 مجندًا ومدنيًّا وأُصِيب أكثر من مائة مُصاب من خِيرة أبناء مصر الأوفياء في حادث قطاري البدرشين.
وقدَّم فضيلته عزاءَه باسم مؤسسة الأزهر الشريف شيوخًا وعلماءً وطلابًا إلى أسر الشهداء، داعيًا المولى سبحانه وتعالى أن يسكنهم فسيح جناته، وأن يُلهِم أهلهم الصبر والسلوان، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين، متضرعًا إلى المولى عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها من كل سوء ومكروه.
وطالب فضيلته بسرعة محاسبة المخطئين في تلك الحوادث المؤسفة وإعمال القوانين بكلِّ حسم، واتخاذ التدابير والإجراءات؛ لتجنيب أبناء وطننا مثل تلك المآسي التي تُكلِّفنا من الدماء الزكية والخسائر المعنوية الشيء الكثير.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 16, 2013 7:23 am

معهد "عربي" للغة العربية يقدم درعه التذكارية للإمام الأكبر

استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - وفد معهد (عربي) للغة العربية بالرياض يتقدَّمه مدير المعهد الأستاذ علي الزهراني بصُحبة د. أحمد الشريف، مدير الشئون التعليمية.
وقد قدَّم المعهد لفضيلة الإمام دِرعًا تذكاريَّة يحملُ شعار المعهد؛ بمناسبة ملتقى الأزهر لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.
وقد شكَر الوفد الاستقبالَ الحارَّ من فضيلة الإمام الأكبر، معبرًا عن امتنانِه للمُبادرة الطيِّبة التي تجسَّدت في إقامة هذا الملتقى لخِدمة اللغة العربية في العالم.
وممَّا يجدر ذِكرُه أنَّ المعهد العربي معهد متخصِّص في خِدمة اللغة العربية للعرب وغير العرب، ويقعُ بالحيِّ الدبلوماسي في العاصمة السعودية الرياض.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 16, 2013 7:25 am

وزير خارجية كوسوفو يشيد بدعم الأزهر لبلاده

استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - د. أنور خوجة، وزير خارجية كوسوفو والوفد المرافق لسيادته، وقد تناول اللقاء سبل تدعيم العلاقات بين مصر وكوسوفو في مختلف النواحي العلمية والثقافية والدينية.
وأشاد فضيلة الإمام الأكبر بكفاح الشعب الكوسوفي لنيل حريَّته واستقلاله، بعد الظلم المرير الذي تعرض له من قتل وتشريد واضطهاد، مضيفًا: أنَّ الأزهر الشريف من أول الجهات الدولية التي ساندت ودعمت هذا الشعب المناضل لنيل كافة حقوقه المشروعة، وقد فتح الأزهر أبوابه لطلاب كوسوفو للتعلم في رحابه على منح دراسية قدمها الأزهر الشريف لأبنائه ليعودوا سفراء له في وطنهم.
ومن جانبه شكَر وزير الخارجية الأزهر الشريف على دوره الكبير في مساعدة الشعب الكوسوفي، والمنح الدراسية التي يقدمها لأبنائه لتعليمهم سماحة الإسلام واعتداله وقيمه النبيلة، وغرس روح المحبة والإخاء، مضيفًا: إن المسلمين يشكلون حوالي 95% من السكان، و5% من الأقليات الأخرى، وإنَّنا نعتز بديننا وهويَّتنا الإسلامية في قلب أوروبا، وأنه من أقدم شعوب أوروبا حيث دخلنا الإسلام منذ أكثر من 500 سنة، وكنا جزءًا من الإمبراطورية العثمانية.
وأضاف سيادته: إننا عقب الاستقلال قُمنا ببناء دولة ديمقراطية حديثة تجمع بين الجوانب المدنية وروح الإسلام الوسطي المعتدل، الذي لا يُفرِّق بين أحد من أبنائه بسبب اللون أو اللغة أو الجنس .

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 16, 2013 7:27 am

وزير المالية: أخذنا ملاحظات الأزهر حول الصكوك الإسلامية بعين الاعتبار
استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - د. المرسي حجازي، وزير المالية الجديد، وقد استعرض الجانبان موضوع الصكوك الإسلامية بجانب احتياجات الأزهر المالية والبشرية في قطاعاته المختلفة مثل جامعة الأزهر والمعاهد الأزهريَّة ومجمع البحوث الإسلاميَّة.
وأكد حجازي عقب اللقاء أن الوزارة تسعى للتفاهم مع الأزهر الشريف ومجمع البحوث حول موضوع الصكوك الإسلامية قبل إقراره بشكل نهائي، وذلك بعد أن أخذت وزارة المالية الملاحظات التي أبداها أعضاء مجمع البحوث الإسلاميَّة بعين الأعتبار، وسيتمُّ عرض المشروع الجديد لأخْذ رأيه؛ ليكون متوافقًا مع مبادئ الشريعة الإسلامية، مضيفًا: أنَّ المشروع الجديد سيظهر إلى النور بعد أنْ يتمَّ الاتفاق عليه من الجهات المعنيَّة، وهو في مراحله الأخيرة؛ مما سيفتح أبواب الاستثمار وتدفُّق الأموال، التي تعتبر المنطلَق الرئيسي للنهوض والتنمية؛ حتى تبدأ عجلة العمل والإنتاج.
وقد أكد فضيلة الإمام الأكبر أنَّ الأزهر يُساند أيَّ مشروع يُوافق الشريعة الإسلامية، ويُحقِّق التنمية الاقتصادية ومصالح البلاد والعباد، مناشدًا جميع أبناء الوطن جميعًا في الداخل والخارج بتعبئة كافة الطاقات والجهود للعمل والإنتاج والبناء؛ للتغلب على المصاعب الاقتصادية الحالية والعبور بالوطن إلى بر الأمان، كما طالب الجميع وبخاصة رجال الإعلام بثِّ روح الأمل في وجدان المواطنين، والبعد عن بواعث القنوط واليأس أو الركون إلى الخمول والدَّعة.
وشدد شيخ الأزهر أنَّ الدور الكبير الذي يقوم به الأزهر الشريف داخليًّا وخارجيًّا من خِلال جامعته ومَعاهده المنتشِرة في رُبوع مصر والتي يدرس فيها ملايين من الطلاب المصريين، فضلاً عن استقباله للطلاب الأجانب من جميع أنحاء العالم؛ لينهلوا من وسطية الأزهر واعتداله؛ ليعودوا سفراء للإسلام في بلادهم؛ مما يجعل الأزهر القوة الناعمة لمصر على المستوى الخارجي، والمعبِّر عن ضمير الأمَّة؛ ممَّا يتطلَّب توفير كافَّة الاحتياجات المادية والبشرية ليقوم بأداء رسالته على الوجه المطلوب.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء يناير 16, 2013 7:32 am

مفتي جبل لبنان: مصر تعيش في قلب كل عربي ومسلم
بحث فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - والدكتور محمد علي الجوزو، مفتي جبل لبنان، الأوضاع الخاصة في مصر ولبنان وتطوير العلاقات بين مؤسسة الإفتاء في لبنان والأزهر الشريف، كما تناول اللقاء تدعيم الدعوة الإسلامية خلال المرحلة المقبلة، مكا تطرق الحديث لسبل التفاهم بين المذاهب الإسلامية.
وقال مفتي جبل لبنان: إنَّه جاء لزيارة بيته في الأزهر؛ فهو ابنٌ من أبنائه قام بالدعوة في سبيل الله من خلال العلم الذي تعلَّمه في رحاب الأزهر الشريف، مؤكدًا على دور الأزهر الكبير والمحوري في العالم الإسلامي كله، ودور مصر خلال المرحلة المقبلة بعد ثورتها المجيدة.
وأضاف: إنَّ مصر تعيش في قلب كلِّ عربي ومسلم؛ فهي قلب العروبة النابض والحصن الحصين للأمة العربية والإسلامية، ما يُصيبها يصيب العالم العربي والإسلامي كله، وما يُؤلمها يؤلم العرب جميعًا، مشددًا على أننا نريد لمصر أنْ تعود إلى القيام بدورها الحضاري والتاريخي والريادي في أمة العرب، فإذا سقطت مصر سقط العرب جميعًا، وإذا عادت مصر إلى قوَّتها ومنعنها وعزَّتها عاد العرب جميعًا إلى قوتهم ومنعتم وعزتهم.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس يناير 17, 2013 8:09 am

الإمام الأكبر يدرس احتياجات أهالي سيناء من التعليم الأزهري

استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف – اللواء/ سيد عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، وقد تناول اللقاء بحث احتياجات أهالي سيناء من الأزهر الشريف.

وطلب المحافظ من فضيلة الإمام الأكبر إنشاء فرع لجامعة الأزهر في محافظة سيناء، وإنشاء المزيد من المعاهد الأزهرية؛ لنشر وسطية الإسلام واعتداله بين أبناء أهالي سيناء،
علاوةً على إحلال وتجديد لبعض المعاهد القائمة بالفعل، وإنشاء مركز تدريب للمدرسين على أحدث الطرق التربوية والتعليمية، وقد وعد فضيلة الإمام الأكبر ببحث ودراسة تلك الطلبات بصورة عاجلة؛
لما لأهل سيناء من مكانة غالية في وجدان كلِّ مصري، وخاصة في وجدان علماء الأزهر الشريف بمختلف هيئاته وقطاعاته.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس يناير 17, 2013 8:11 am

الإمام الأكبر: وثيقتا المرأة والمواطنة ستحسمان كثيرًا من المشاكل المثارة

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف صباح اليوم الأربعاء 4 ربيع الأول 1434 هجرية الموافق 16 يناير 2013، آلستر بورت، وزير الدولة البريطاني لشئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والوفد المرافق له.
وقد شرح فضيلة الإمام الأكبر للضيف الدور الذي يضطلع به الأزهر الشريف لتحقيق الوفاق الوطني من خلال حواره البنَّاء مع مختلف القوى والتيَّارات الوطنيَّة؛ باعتباره ضميرًا للأمة، وإيمانًا بهذه المسئولية الوطنية اجتمع في رحابه جميع القوى والتيارات السياسية؛ ليتفق الجميع على المصلحة العليا للوطن.
وأضاف فضيلته: أن الأزهر بصدد إصدار وثيقة تتعلق بالمرأة وحقوقها التي كفتلها لها الشريعة، ووثيقة أخرى عن المواطنة؛ ممَّا سيساعد على حسم الكثير من المشاكل المثارة على الساحة.
وطالب الإمام الأكبر الوزيرَ بأن يغير الغرب فلسفته ونظرته تجاه الشرق، وألا يكيل بمكيالين في التعامل مع القضايا الدولية وخاصة المتعلقة بالدول العربية والإسلامية، كما نراه حاليا في فلسطين وسوريا، والعديد من بؤر التوتر التي تشهدها المنطقة؛ وذلك حتى يتحقق الأمن والسلام في ربوع العالم بأسره، فما يحدث في منطقة لا بدَّ وأن تتأثر به المناطق من حولها.
ومن جانبه، أشاد الوزير بالثورة المصرية التي أبهرت العالم كله بسلميَّتها، آملاً أنْ يتغلب المصريون على مشاكلهم الاقتصادية، بما يملكون من طاقاتٍ بشريةٍ وثرواتٍ طبيعيةٍ هائلةٍ، يستطيعون بها استشراف مستقبلٍ واعدٍ، وأن كثيرا من الشركات ورجال الأعمال البريطانيين لديهم النية الصادقة للمساهمة بأموالهم في التنمية التي تشهدها مصر.
كما عبَّر عن سَعادته بإنهاء الدستور الجديد، على الرغم من الخلاف في الرأي الذي ساد الساحة، وهذا أمر طبيعي عقب كل الثورات، إلا أن المهم ألا تُؤثِّر تلك الاختلافات على روح المحبَّة التي تميز بها الشعب المصري بمسلميه ومسيحييه على مر العصور والأزمان، والتي ينبغي أن تكون مثالاً يُحتذى بين شعوب العالم كله.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس يناير 17, 2013 8:15 am



المشرف على مؤسسة الإسلام اليوم: نعترف بفضل الأزهر على العالم الإسلامي

استقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، د. عبد الوهاب بن ناصر الطريري، المشرف على مؤسسة الإسلام اليوم، وقد رحَّب فضيلة الإمام الأكبر بالضيف الذي يُعتَبر من كِبار المثقفين بالمملكة العربية السعودية.
وقد تناول اللقاء بعض القضايا المتعلِّقة بالتعاون العلمي والوعي الديني والدعوي مع الأزهر الشريف، فضلاً عن مُناقشة المساحة المشترَكة بين الأزهر والمؤسسات الدعوية والعلمية والثقافية بالسعودية.
وأشاد د. الطريري بالتنوُّع العلمي والمذهبي الذي تميَّز به الأزهر طوال تاريخه، والذي أكسبه امتدادًا علميًّا في جميع أقطار العالم الإسلامي بوسطيَّته واعتداله، موضحًا أنَّ المذهب الفقهي السائد بين أغلب علماء المملكة هو المذهب الحنبلي، وأنَّه لا تزال الكتب المعتمَدة في المذهب الحنبلي من مؤلَّفات علماء الأزهر؛ كالإمام البهوتي صاحب "كشاف القناع".
ونوَّه الطريري بالانتشار الواسع لعلم علماء الأزهر في الجامعات السعودية؛ من خلال وفود العلماء الذين تعاقبوا على التدريس في الكليَّات الشرعيَّة السعوديَّة، ولا بُدَّ من الاعتراف والوفاء للسابقة العلمية لعلماء الأزهر، آمِلاً في زيادة التواصل العلمي والتعاون في كافَّة الأنشطة الدعوية.
وفي نهاية اللقاء شكَر د. الطريري فضيلة الإمام على حُسن استقباله وكرم ضيافته والحفاوة به، مؤكدًا: "أنَّ العلمَ رحمٌ بين أهله".


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:03 pm