منتديات الطريقة العلية القادرية الرفاعية المحمدية الاسلامية

منتدى اسلامي الخاص بالتصوف الاسلامي في الطرق الصوفية الرفاعية و القادرية و نقشبدية واليدوية والدسوفية


منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

شاطر

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 19, 2012 9:16 am

الإمام الأكبر ينيب عزب وجميعه لحضور مراسم تنصيب البابا

أناب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، د. محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار، ود. محمد جميعه، مدير عام الإعلام بالأزهر، للمشاركة في مراسم تنصيب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية؛ وذلك نظرًا للاجتماع الطارئ الذي يعقده المجلس الأعلى للأزهر لمناقشة تداعيات الحادث الأليم الذي وقع بالأمس وراح ضحيَّته 51 شهيدًا من طلاب الأزهر الشريف بمعهد نور الأزهر ببني عديات بأسيوط.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 19, 2012 9:20 am

جامعة الأزهر ومؤسسة الأمير بندر يكرمان الفائزين في مسابقتي القرآن الكريم والحديث الشريف

بالتعاون مع جامعة الأزهر برئاسة الدكتور أسامة العبد، نظمت مؤسسة الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود الخيرية بالمملكة العربية السعودية، مسابقتها السنوية في مجالي حفظ القرآن الكريم كاملا والسنة النبوية المطهرة، والتي تقدم فيها 7 آلاف طالبٍ وطالبةٍ يمثلون 64 كلية بالجامعة بالقاهرة والأقاليم.
وقد اجتاز التصفيات النهائية للمسابقة 835 طالبًا وطالبةً، وقد بلغ إجمالي الجوائز التي حصل عليها الطلاب والطالبات الفائزون في فرعي المسابقة 492 ألف جنيه.
صرح بذلك شوقي عبد الحليم رمضان مدير إدارة النشاط الثقافي بالإدارة العامة لرعاية الطلاب بجامعة الأزهر.
وقال إنه قد تمَّ منح العشرة الأوائل في مجال حفظ القرآن الكريم جوائز مالية قيمة، حيث حصل كلُّ طالبٍ على مبلغ 2000 جنيه، إضافة إلى 2000 جنيه أيضًا لكل طالبٍ من العشرة الأوائل في مجال الحديث النبوي الشريف.
وفي البداية أشاد الأمير عبد الإله بن فهد نيابة عن جدِّه الأمير بندر بمستوى طلاب وطالبات جامعة الأزهر، مؤكدًا أن مؤسسة الأزهر الشريف هي مهد الوسطية والاعتدال، والحارس الأمين على اللغة العربية لغة القرآن الكريم ووعاؤه.
كما أكد أن الأزهر سيظل هو الحصن المتين للأمة الإسلامية، وأن مكانته في قلوب المسلمين تنبع من دوره الرائد في الحفاظ على تراث المسلمين، وأن هذه الجوائز التي تقدمها مؤسسة الأمير بند الخيرية ما هي إلا مساهمة منها للطلاب والطالبات في جامعة الأزهر بهدف القيام بدوره في الحفاظ على القرآن الكريم والحديث.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 19, 2012 9:23 am

الإمام الأكبر يشيد بمشروع "السلام عليك أيها النبي"ـ

أشاد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بمشروع "السلام عليك أيها النبي"، والذي يقدم طرحًا متميزًا بصورة عصرية وحضارية وعالمية، للتعريف برسالة الإسلام السامية بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة.
جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام للدكتور ناصر بن مسفر الزهراني، المشرف العام على مشروع "السلام عليك أيها النبي"، وجودة بركات المدير العام للمشروع.
وقام الدكتور ناصر بن مسفر بشرح المشروع الكبير: "السلام عليك أيها النبي"، وقد تضمن المشروع: موسوعة "السلام عليك أيها النبي" في أكثر من ثلاثمائة مجلد، تم إنجاز ما يقارب مائة مجلد منها، وتضمن أيضًا معرضًا ومتحفًا، وقد تم إنجاز الفرع الأول بمكة المكرمة، وستنطلق بقيَّة الفروع في العالم وفي مقدمتها جمهورية مصر العربية.
وكذلك تضمن المشروع قناة "السلام عليك أيها النبي"، ومكتبة وموقع يحملان الاسم ذاته، إضافةً إلى مشروعاتٍ كثيرةٍ ومتنوعةٍ.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 6:54 pm

شيخ الأزهر: نعمل على تذليل عقبة اللغة أمام الطلاب الوافدين

أكَّد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أنَّ الأزهر الشريف يعمل على تذليل كافَّة الصعوبات التي تُواجه الطلاب الوافدين خاصة دراستهم باللغة العربية الفصحى.
وقال فضيلة الإمام خلال لقاءه سفير نيجيريا الجديد بالقاهرة لوان جان جوبا: "إذا كان الطالب لن يتلقَّى العلم باللغة العربية الفصحى في الأزهر الشريف فأين يتلقاها؟!".
وشدد الطيب خلال اللقاء اهتمام الأزهر الشريف بالطالب الوافد باعتباره سفيرًا للأزهر الشريف، وخاصة طلاب نيجيريا الدارسين بالأزهر، والبالغ عددهم حاليًّا 1500 طالب، منهم 190 على مِنَحٍ من الأزهر الشريف.
ومن جانبه قدَّم السفير النيجيري العزاءَ للأزهر الشريف وللشعب المصري من الحكومة النيجيرية على الحادث الأليم الذي راح ضحيَّته 51 طالبًا من طلاب العلم بالأزهر الشريف في أسيوط.
كما قدَّم الشكرَ لفضيلة الإمام على المعاملة الطيبة التي يلقاها طلاب نيجيريا الدارسين بالأزهر، وكذلك تدريب أئمَّة نيجيريا على يد علماء الأزهر الشريف، والذين يعدُّون نواة لنشر فكر الأزهر في غرب إفريقيا.
وأشار السفير إلى أنَّ المسلمين في نيجيريا يعيشون في مجتمعات قبليَّة ما بين الشمال والجنوب، وقد اتَّفقوا مُؤخرًا على تشكيل مجلس علماء من الجانبين؛ لتوحيد المناهج الدراسية طبقًا لمناهج الأزهر الشريف، وسوف يقوم وفد من المجلس بزيارة الأزهر للاتفاق على هذا الموضوع

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء نوفمبر 21, 2012 3:11 pm

شيخ الأزهر رئيسا شرفيا لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يناير القادم

أعلن الدكتور صلاح سلطان الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف، أنه عقد اجتماعًا موسعًا ضمَّ وكلاء الوزارة والمديرين العموم العاملين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، بهدف النظر في إمكانية عقد المؤتمر الدولي السنوي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية سنويًا، والذي توقف منذ اندلاع ثورة 25 يناير المباركة.
وقال إنه تمَّ التوافقُ على عقد المؤتمر القادم في 24 يناير 2013 القادم، مشيرًا إلى أنه حدث توافقٌ على انعقاد المؤتمر خلال هذا الموعد من خلال اللجنة المشكلة، وبعد موافقه الدكتور طلعت عفيفي وزير الأوقاف.
وأوضح الدكتور صلاح سلطان أنه فور الموافقة النهائية على انعقاد المؤتمر تمَّ التوجه إلى مقر مشيخة الأزهر لمقابلة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لإبلاغه بأن يكون رئيسًا شرفيًا للمؤتمر القادم.
كما أوضح سلطان أن اختيار فضيلة الإمام الأكبر رئيسًا شرفيًا للمؤتمر يأتي كونه قيمة وقامة، إضافة إلى أنه القيادة الحكيمة للأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن ذلك قد ظهر جليًا خلال اندلاع ثوره 25 يناير، من خلال مواقفه الوطنيه التي لا يستطيع كائنٌ من كان أن يزايد عليها.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء نوفمبر 21, 2012 3:15 pm

يترأسها عميد طب الأزهر.. قافلة طبية عاجلة لتضميد جراح الأشقاء في قطاع غزة

أعلن الدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة موافقته على سفر وفدٍ من الأطباء بكلية طب بنين الأزهر بدمياط، في مهمة إنسانية إلى غزة، تضامنًا مع الإخوة الفلسطينيين، وما يتعرضون له جراء القصف الوحشي على أيدي الصهاينة الغاشمين.
وأشار العبد إلى أن الوفد الذي يمثل جامعة الأزهر، يسافر لأداء المهمة من خلال ترشيح لجنة الإغائة الإنسانية بنقابة الأطباء.
يترأس الوفد الدكتور أشرف عز الدين التابعي أستاذ جراحة العظام وعميد كلية طب بنين الأزهر بدمياط، ويضم الدكتور صلاح عبد الغني مدرس جراحة التجميل بطب دمياط، والدكتور أسامة نوار مدرس مساعد بقسم جراحة العظام بكلية طب بنين الأزهر بدمياط بالإضافة إلى العديد من الأطباء في مختلف التخصصات الطبية الحرجة والعاجلة.
من جانبه أكد الدكتور التابعي رئيس القافلة أن نصرة إخواننا الفلسطينيين في قطاع غزة واجبٌ علينا جميعًا خاصة خلال تلك المرحلة العصيبة التي يتعرض فيها قطاع غزة للقصف الوحشي المستمر من قبل العدو الصهيوني الغاشم.
وأعلن التابعي أن القافلة تضمُّ كمياتٍ كبيرةً من الأدوية اللازمة، إضافة لأدوية الطوارئ بهدف مواجهة العجز الشديد الذي تعاني منه المستشفيات في قطاع غزة.
وأشار إلى أن القافلة سوف تتمركز في مستشفى دار الشفاء بقطاع غزة، لافتًا إلى الاستعداد التام لمعالجة جميع الحالات التي تتطلب التدخل للعلاج الفوري، أما بالنسبة للحالات التي تتطلب العلاج بالمستشفى فإننا جاهزون لاستقبالها في مستشفيات جامعة الأزهر.
وأكد عميد طب الأزهر على حرص جميع الأطباء بكليات الطب على المساهمة الفعالة في تخفيف المعاناة عن أشقائنا الفلسطينيين في قطاع غزة وسائر البلدات الفلسطينية الأخرى، مساهمة من مؤسسة الأزهر الشريف التي نددت واستنكرت العدوان على قطاع غزة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء نوفمبر 21, 2012 3:19 pm

إنشاء متحف كبير يضم كافة مخطوطات المصحف الشريف.. أهم توصيات مؤتمر الإعجاز العلمي

أوصى المشاركون في فعاليات المؤتمر الدولي الأول حول (الإعجاز العلمي في القراءات والمصطلحات القرآنية)، والذي عقد بمقر كلية القرآن الكريم بطنطا، بالحرص على انعقاد المؤتمر وتناوله لقضية من القضايا المتعلقة بالقراءات القرآنية وعلوم القرآن وإعجازه، وأوصوا بأهمية إنجاز موسوعة تضمُّ المفردات القرآنية التي تنوعت قراءتها مع جمع الدراسات التي أنجزت حول كل مفردة من المفردات، كما أوصوا بإنشاء كلية للقرآن الكريم للطالبات، إضافة لكليتين للقرآن الكريم واحدة بالقاهرة؛ والثانية بالوجه القبلي؛ لتغطية الإقبال المتزايد للطلاب والطالبات على الالتحاق بكلية القران الكريم وعلومها، وأوصوا بضرورة الاهتمام بالبحث العلمي في مجال الدراسات القرآنية والقراءات.
الإمام الأكبر شيخ الأزهر، الدكتور أحمد محمد الطيب، أكد في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور محمد المختار المهدي الأستاذ بجامعة الأزهر وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن الاعتداء الوحشي الغاشم من قبل العدو الصهيوني على قطاع غزة حاليًا قد نبَّه إليه القرآن الكريم منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان.
كما أكد أن عداوة اليهود للإسلام والمسلمين مستمرة منذ البعثة النبوية المطهرة وحتى قيام الساعة، مشيرًا إلى القرآن الكريم قد أخبرنا بذلك من خلال قوله تعالى (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود) لافتًا إلى أن المتأمل في هذه الآية الكريمة يتأكد له أن هذه آية من آيات الإعجاز التي أخبر بها القرآن الكريم منذ قرون طويلة.
وطالب فضيلة الإمام الأكبر بضرورة الفهم الصحيح والعميق لآيات القرآن الكريم وفهم أسراره ومعانيه، مؤكدُا أن حقائق القرآن لا يمكن أن تقام أمامها نظريات.
وأضاف شيخ الأزهر أن نفير العلماء كنفير المجاهدين في أرض المعركة ولا يقل عنه أهمية، خاصة أن في نفير العلماء درءٌ للخطر عن الدين وذود عنه.
كما أضاف أنه إذا كان الله عز وجل قد منَّ على بلدنا الحبيب مصر الأزهر بعهد جديد، فإن الفرصة الآن سانحة أكثر من أي وقت مضى، للتعمق ومعرفة فضل الأزهر الشريف ليس على مصر وحدها بل على العالم أجمع، لافتًا إلى أن الأزهر الشريف هو الذي قام بالحفاظ على القرآن الكريم على مدار أكثر من ألف عام دراسة وتعليما ودعوة، إضافة إلى أنه هو الذي علم العالم الإسلامي كله أصول هذا الدين الإسلامي السمح المعتدل، بعمق ودراسة متخصصة من أجل حماية هذه الأمة من التطرف والتشدد على مدى قرون طويلة وأزمنة مديدة وحمى الأمة من دعاوى الاختلاف والجهل بالدين، والذي حذر منه المولى عز وجل، مشيرًا إلى أنه الخطر الذي يمكن أن يهدد الأمة من خلال عدوها الداخلي.
الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية قال في كلمته إن القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة هما محور حضارة المسلمين، مشيرًا إلى أنه ومن خلال خدمة هذا المحور يعود للحضارة الإسلامية مجدها وعزها كما كانت من قبل، ويعود للمسلمين مكانتهم ومكانهم الذي ينشرون به كلمة الحق.
وطالب مفتي الجمهورية بضرورة استخدام التقنيات الإلكترونية الحديثة وتسخيرها لخدمة محور الحضارة الإسلامية من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، كما طالب بأن يكون انطلاق فعاليات هذا المؤتمر الدولي بداية حقيقية لذلك.
الدكتور سامي عبد الفتاح هلال عميد كلية القرآن الكريم ورئيس المؤتمر استهل كلمته بتقديم خالص العزاء لضحايا أسيوط من أبناء الأزهر حفظة القرآن الكريم وشهداء غزة، ووجه الشكر لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على تفضله برعاية المؤتمر.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:17 am

الطيب خلال اجتماع لجنة الحوار بين الأزهر والكنيسة الأسقفية: الاختلاف إرادة إلهية أكد عليها القرآن الكريم

أكَّد فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على أنَّ الاختلاف والتنوُّع بين البشر في ألسنتهم وألوانهم وعقائدهم هو إرادة إلهية يُؤكِّد عليها القُرآن الكريم الذي يدعو إلى التعارف بين البشر لإقرار السلام العادل وتعمير الأرض.
جاء ذلك خِلال لقاء اللجنة المشترَكة للحوار بين الأزهر الشريف والكنيسة الأسقفية في اجتماعها السنوي العاشر بمقر مشيخة الأزهر الشريف بالقاهرة، وهو لقاءٌ يهدف إلى التفاهم والتعايش والتعاون لإعلاء القيم العُليا المشتركة بين أهل الأديان.
من جانبها أشادت لجنة الحوار بوثيقة الأزهر حول مستقبل مصر، وقدَّم وفد الكنيسة الأسقفية العزاء للإمام الأكبر والأزهر في ضَحايا حادث القطار بأسيوط، وأشادت بمبادرة الإمام الأكبر بإنشاء بيت العائلة المصرية وما تقومُ به من توطيدٍ للوحدة الوطنية، وأيضًا أشادت اللجنة بمبادرة رئيس أساقفة كانتربري لإنشاء المنتدى المسيحي الإسلامي بالمملكة المتحدة.
وقدَّم جانب الكنيسة الأسقفية / الأنجليكانية ورقةً بحثية حول مفهوم المواطنة في المسيحية، والتي تحدثت عن مسئوليَّات المواطن في التعليم المسيحي، وحقوق المواطنة في الكتاب المقدَّس، ومسئوليَّات المواطن المسيحي في العالم الإسلامي اليوم، ومسئوليَّات الدولة لضمان حقوق المواطنة، والسياق العام للحوار في مصر، ولكنَّه تطرَّق للخبرات الإيجابية في أماكن مختلفة من العالم؛ مثل: باكستان وماليزيا والمملكة المتحدة، وقُوبِلت الورقة بالشكر.
فيما طرَح الأزهر ورقة عمل حول مفهوم المواطنة في الإسلام، ودور الأزهر في البناء المتكافئ للمجتمع، وتحدَّث الدكتور محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر لحوار الأديان والثقافات ومنسق بيت العائلة، عن المواطنة في الإسلام، وكيف أنَّ وثيقة الأزهر بمبادئها الثلاثة الهامَّة وهي: تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديموقراطية الحديثة، اعتماد النظام الديموقراطي، الالتزام بمنظومة الحريات الأساسية في الفكر والرأي، ومنظومة الحريات الأربع وهي: حرية العقيدة، وحرية الرأي والتعبير، وحرية البحث العلمي، وحرية الإبداع الأدبي والفني. قدَّم الدكتور محمد شامه موقف الإسلام من العلمانيَّة، وشرح ثلاثة مصطلحات هامة وهي: "العلمانية"، و"المطلق والنسبي"، و"المواطنة"، وقُوبِلت الورقتان بالشكر.
وتمَّت مناقشة الورقتين باستفاضةٍ، وتعرَّضت المناقشة للفجوة بين المستوى الذي تُقرُّه الأديان للمواطنة، والممارسة على أرض الواقع، كما نُوقِشت ضَرورة تعديل بعض بنود اتِّفاقية الحوار التي كانت قد أُبرِمت منذُ عشر سنوات بين الطرفين تَمشِّيًا مع ما حدَث من تطوُّرات على الساحة المصرية والعالمية، وهذا يتطلَّب الحاجة إلى أنْ يجري تعديل لهذه الاتِّفاقية، فوَّضت اللجنة المطران منير حنَّا من الكنيسة والدكتور محمود عزب من الأزهر الشريف في البحث في أوجُه التعديل المطلوبة، وتنتهي من وضع تصوُّر مقترح للتعديلات، وتطرح في اجتماع العام القادم.
التأكيد على أنَّ الحوار لا يمسُّ العقائد، وإنما يسلم كل طرف للآخَر بعقيدته (لكم دينكم ولي دين)، والمناقشة بالحكمة والموعظة الحسنة لإعلاء قيم الحق والعدل والعلم والتقدُّم والسلام العادل وترسيخ مبادئ المواطنة، والعمل على رفعة شأن الوطن وتحقيق الازدهار والتقدُّم للشعوب.
جديرٌ بالذكر أنَّ اللقاء حضَرَه كلٌّ من د. حمدي زقزوق، أمين عام بيت العائلة، ود. محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر لحوار الأديان والثقافات ومنسق بيت العائلة، ود. محمد شامه، أستاذ العلوم الإسلامية باللغة الألمانية بجامعة الأزهر، ود. بكر زكي عوض، عميد كلية أصول الدين جامعة الأزهر، والدكتور محمد جميعه، مسئول الإعلام بالأزهر الشريف، بالإضافة إلى المطران منير حنَّا، رئيس إقليم الشرق الأوسط ومطران الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقي، والمطران داتك بولي لابوك، رئيس أساقفة جنوب شرق آسيا، والقس الدكتور توبي هوارث، مساعد رئيس أساقفة كانتربري للحوار، والقس رانا يواب خان، مساعد رئيس أساقفة كانتربري للحوار، وسو بارك، مساعد رئيس أساقفة كانتربري للحوار.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:21 am

مناقشات لتذليل العقبات التي تواجه طلبة آسيا الوسطى بالأزهر

عقد الدكتور عبد الدايم نصير، مستشار فضيلة الإمام الأكبر للتعليم والشئون الثقافية، وسيادة السفير عبد الرحمن موسى، مستشار فضيلة الإمام الأكبر للعلاقات الخارجية، اجتماعًا مع ممثِّلي روسيا الاتحادية وبعض دول آسيا الوسطى؛ وذلك للتباحث حول أوضاع الطلاب الوافدين من هذه الدول الدارسين بالأزهر ومؤسساته التعليمية المختلفة، وكيفية تذليل العقبات التي يُواجهونها، وطرق التعاون بين مؤسسة الأزهر وسفارات هذه الدول؛ من أجل التغلُّب على هذه العقبات.
وقال السفير عبد الرحمن موسى: إنَّ اللقاء يهدف إلى التأكيد على عالمية رسالة الأزهر في نشر تعليم الدين الإسلامي الحنيف الوسطي والمعتدل لأبناء دول العالم المختلفة، والذين يرغبون في ذلك دون أيِّ تمييز، والتأكيد على التعاون الدائم بين مؤسسة الأزهر وكافة الدول من أجل تحقيق هذا الهدف.
وأضاف: إنَّ هذا اللقاء يعدُّ بداية لاجتماعاتٍ أخرى مع ممثلي سفارات دول العالم المختلفة، والتي لها دارسون بالأزهر؛ من أجل تحقيق هذه الأهداف.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:27 am

الإمام الأكبر :على شباب مصر أن يُدركوا عبء المسئولية الملقاة على عاتقهم في نهضة الوطن


يُهنِّئ فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - الشعبَ المصري والأمَّة العربية والإسلامية؛ شعوبًا وقادةً، بمناسبة حلول يوم عاشوراء، ففي حياة الأمم والشعوب أيام تستمدُّ منها قوَّتها، وتستلهم بحلولها نهضتها.
وقال فضيلته: إنه لعظم هذا اليوم فقد حثَّ دِيننا الحنيف في كثيرٍ من الأحاديث على صِيامه؛ حيث إنه يُكفِّرُ ذنوب سنةً ماضية؛ لما ورد عن أبي قتادة - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أجاب مَن سأله عن صيام يوم عاشوراء فقال: ((يُكفِّر السنةَ الماضية))؛ رواه مسلم.
واغتنم فضيلته هذه المناسبة الطيبة لحثِّ المصريين جميعًا على الوحدة والتوافُق، وإعلاء مصلحة الوطن العُليا على المصالح الشخصيَّة والآنيَّة الضيِّقة في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ وطننا "مصر"، وحتى نرسو جميعًا بسفينة الوطن إلى برِّ الأمان.
ويهيب الأزهر بكافَّة القوى السياسية والحزبية على الساحة أنْ تنبذ الشقاق والخلاف والتناحر، وأنْ تسعى جاهدةً إلى الالتفاف والاجتماع على كلمة سواء؛ حتى تُدرك مصر ما فاتها؛ لتلحق بركب الحضارة والتقدُّم والرفاهية.
وشدَّد فضيلته على شباب مصر بأنْ يُدركوا عبء المسئوليَّة الملقاة على عاتقهم في نهضة مصر، وأنْ يستمعوا لصوت العقل والحق، وأنْ يُغلِّبوا مصلحة الأمة المصرية، ويجعلوها نصب أعينهم وفي سُوَيداء قلوبهم، وأنْ يهجروا الخلاف والعصبية؛ فإنَّ مصر لن تقوم لها نهضةٌ إلا بسَواعد أبنائها، والشباب منهم خاصَّة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 26, 2012 7:16 am


الإمام الأكبر: الفكر الوسطي يحد من مخاطر التشدد

أكدَّ فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على أهمية التنسيق بين المراكز الإسلامية في نشر الفكر الوسطي المعتدل في حصار الفكر المتشدّد أو المتميع، وذلك من خلال تحديد مفاهيم الأفكار المتشددة والمتميعة، والتي أضحت بلاءً تفشَّى في بعض المجتمعات الإسلامية.
جاء ذلك خلال لقاء فضيلته مع د. عادل عبد الله الفلاح، وكيل أول وزارة الأوقاف بالكويت والأمين العام للمركز العالمي للوسطية، والوفد المرافق لسيادته.
وأكد د. الفلاح أنه جاء إلى مصر وبصحبته وفد كبير لاختيار أئمَّة وعلماء من الأزهر الشريف بناء على تكليف من أمير الكويت؛ للاستفادة بهم في نشر الوسطية والاعتدال والتي ميَّزت الأزهر على مر العصور، والذي تحتاجه الأمة أمسَّ الاحتياج في تلك المرحلة الراهنة من تاريخها، في الوقت الذي أصبح الإسلام هدفًا يرمى من كل حدب وصوب بالتشدُّد والرجعية؛ بسبب بعض السلوكيات الخاطئة من بعض أبنائه.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 26, 2012 7:17 am

الإمام الأكبر لوفد "كردستان العراق": إرسال علماء من الأزهر لنشر الوسطية بالأقليم

أكد فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - على عُمق العلاقات بين الأزهر الشريف وإقليم كردستان العراق الشقيق، جاء ذلك خِِلال استقبال فضيلته لوفدٍ من المركز الثقافي للتصوُّف في كردستان العراق - السليمانية، برئاسة الشيخ حسين محمد البرخضري.
وقد تناول اللقاء بحث سبل التعاون العلمي والثقافي والديني بين الأزهر الشريف والمؤسسات العلمية والدينية بإقليم كردستان، وكذلك استعراض جوانب الإفتاء والفكر الإسلامي، وتدعيم الأنشطة المتبادَلة بين الجانبين، وقد أشاد الوفد بدور الأزهر الشريف وشيخه في تحمُّل أعباء وقضايا الأمة الإسلامية، وقال رئيس الوفد: إن الأزهر الشريف يمثل المرجعية لجميع أهل السنة في كافة أنحاء العالم، ولا سيَّما إقليم كردستان.
وطلب الشيخ البرخضري إرسال وفدٍ من علماء الأزهر الشريف لإلقاء محاضرات على مشايخ وأئمة الإقليم تستمر لمدة ثلاثة أشهر؛ وذلك لنشر وترسيخ وسطية الإسلام واعتداله التي يحمل لواءها الأزهر الشريف، ونشر العقيدة السليمة بين أهل الإقليم.
وقدَّم الشيخ البرخضري دعوة رئيس العراق جلال طالباني، وحكومة إقليم كردستان لفضيلة الإمام الأكبر، لزيارة العراق الشقيق، وشكر فضيلة الإمام الأكبر الوفد وأبدى استعداد الأزهر الشريف لإرسال علماء من الأزهر الشريف لإلقاء المحاضرات ونشر الفكر الوسطي الذي يحمله الأزهر الشريف.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:07 am

الشافعي في محاضرة الإسلام وأوروبا: الأزهر يتطلع دوما للانفتاح على الآخر

أكد الدكتور حسن الشافعي مستشار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - أن الأزهر الشريف يتطلع دومًا للفكر المتفتح الذي تدعمه الشريعة الإسلامية، وروح ثورات الربيع العربي.
وقال الشافعي خلال المحاضرة التي ألقاها اليوم الاثنين 12 محرم 1434 هـ الموافق 26 نوفمبر 2012م، الدكتور أندريا ريكاردي وزير التعاون الدولي الإيطالي، بعنوان "الإسلام وأوروبا.. نظرة مستقبلية".
ووصف الشافعي ريكاردي بالرجل المتفتح في التفكير الأوروبي المعاصر، وهو سياسيٌ ووزيرٌ، إلا أنه في البداية مفكر، ومؤرخ وصحفي، كما أنه داعية أوروبي صوفي مسيحي، يحاول إعادة تقاليد التواصل الحضاري بين الشرق والغرب، وبين الربيع العربي وأوروبا.
وقال الشافعي إننا ورثنا عن الحضارة الأوروبية خصامًا فكريًا، وازدواجًا لم نكن نعرفه، ولكن الأزهر يعمل الآن على تضييق الفجوة بين الغرب والشرق، وإن القاهرة تمر في أزمة طارئة لن تلبث إلا أن تمر، وما كانت وثائق الأزهر إلا محاولة لرأب الصدع بين فرقاء الثورة المصرية.
وأشاد مستشار فضيلة الإمام بالضيف الإيطالي فهو مسئول التعاون الدولي والتوافق بين الأجناس والأديان والحضارات في إيطاليا، وفي أوروبا كلها، ويحاول أن يرسي العلاقة على أساس المواطنة، ويقيم فكرة الاندماج على أساس من التوافق لا الذوبان، لافتًا إلى أن التعارف بين الشعوب والاندماج بينها من أعرق العناوين في التراث الإسلامي الثقافي .

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:12 am

وزير التعاون الدولي الإيطالي يطالب برؤية مشتركة بين الشرق والغرب

دعا أندريا ريكاردي وزير التعاون الدولي الإيطالي إلى ضرورة وجود رؤية مشتركة بين الشرق والغرب تتعرف على الجانب الآخر، رؤية ناضجة تهتم بالمصير المشترك، لا نعني بها التشابه ولكن نعني بها التقارب.
وأبدى ريكاردي - خلال محاضرته التي ألقاها اليوم الاثنين 12 محرم 1434هـ الموافق 26 نوفمبر 2012م، بمركز الأزهر الدولي للمؤتمرات حول العلاقة بين الإسلام وأوروبا - سعادته لإتاحة الفرصة له للحديث، في جامعة الأزهر التاريخية، في حضور فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.
وأظهر وزير التعاون الإيطالي إعجابه بشخصية فضيلة الإمام كرجل دين حقيقي، يؤثر في المجتمع المصري، مبديًا احترامه لهيئة الأزهر، من علماء وأساتذة وطلاب، ووجه حديثه لطلاب مدينة البعوث الحاضرين، وقال لهم: إنكم في الأزهر تتعلمون الثقافة الإسلامية التي تؤكد على المساواة الأصيلة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات.
وأكد على أن الحكومة الإيطالية اهتمت بفتح حوار مع جامعة الأزهر، ويشهد على ذلك لقاءٌ ما بين ماريو مونتي رئيس مجلس الوزراء الإيطالي وفضيلة الإمام الأكبر، والذي كان متأثرًا بتقاليد الأزهر الشريف، وأعتقد أنه أول زعيم إيطالي قام بزيارة هذه المؤسسة، لافتا إلى أن الحكومة الإيطالية مقتنعة بأن الدين الإسلامي يلعب دورًا بارزًا في مصر والعالم الإسلامي.
وأضاف، أن الحوار هو أساس الإيمان فالإنسان المؤمن بالله، هو مؤمنٌ بالحوار، سواء بين الأديان أو الناس، فالإيمان هو الحوار، والحياة هي الحوار.
واعترف ريكاردي بأن الجهل المشترك بين الثقافة الغربية والعربية كان الشر الأكبر بين الجانبين، وعلى أرض هذا الجهل ترعرع الازدراء والاحتقار، إلا أن اليوم قد تغير الزمن، ويجب علينا أن نعي التغيرات التي حدثت خلال العقود الأخيرة، فالتاريخ مليء بالمفاجآت، ففي عام 1989 انتهت الأنظمة الشيوعية والماركسية، ولم يكن ذلك الحدث أمرًا هينًا، ثم جاءت العولمة، ثم حادث سبتمبر 2001، والتحدي العالمي للإرهاب، هذه الأحداث أنشأت مناخًا مشتعلا من الصراعات بين الغرب والشرق.
وأشار إلى أنه أخيرًا وبعد عقد من أحداث سبتمبر، قام الربيع العربي، فوضعت الشعوب حدَّا للديكتاتورية، فأظهرت الأجيال الشابة قوتها وزعامتها للمشهد، وهو ما قاد إلى اليقظة العربية، وكان في ميدان التحرير الجميع الرجال والنساء والمسلمون والمسيحيون، وكان الجميع يعيش من أجل إنشاء الوطن الذي يريده.
وأضاف: يلاحظ اليوم علاقة قوية بين الإسلام والديمقراطية، ففي الثقافة العلمانية، فإن الأديان تعوق الديمقراطية، لأنها تضغط على التعدد وحرية والرأي، ولكن هذا التفسير خاطئ تاريخيًا، والمرجعية الدينية لا تضعف الديمقراطية، فهي لا تحرم حرية الغير، وتعدد الآراء.
وتمنى الوزير الإيطالي في ختام محاضرته أن تلتقي الحضارة الغربية والشرقية على مفاهيم مشتركة لإقامة حضارةٍ قويةٍ تعتمد على الحوار والمشاركة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:15 am

الإمام الأكبر للغرب: دعوا الشعوب تختار ديمقراطيتها

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر- أن مفهوم الديمقراطية تعاني مشكلة الانفصام بين الرؤية الغربية والرؤية الشرقية، فهم ينظرون لديمقراطية واحدة وهي الغرب بشكل عام، بل وربما تختلف النظرة الأوروبية عن الأمريكية في هذا الإطار، بل نلحظ أن هناك شعورًا أوروبيًّا بالاستياء لفرض النظرة الأمريكية على الأوروبية.
وقال فضيلة الإمام خلال المحاضرة التي أقيمت اليوم بعنوان الإسلام وأوروبا بحضور وزير التعاون الدولي الإيطالي أندريا ريكاردي، إن الجميع يعتقد أن حل مشاكل الشرق هو تصدير ديقراطية الغرب للشرق، وهي المشكلة الأم التي تتفرع منها مشكلاتٌ عديدةٌ، فدائما ينظر للشرق نظرة دونية أنه بلا حضارة، مع أنه دول حضارية ولها تاريخ طويل.
وتابع قائلا : دائما يجب أن تختلف الديمقراطيات، فالديمقراطية في الشرق، تنطلق من منطلق ديني، وهو ما يختلف عن الغرب الذي يستبعد الدين من تأثيره في الحضارة، تولد عن هذا اختلاف في نظرة الدين، فالغرب ينظر للدين نظرة متحررة.
وأضاف : ما لم يفهم الغرب تأثير الدين في الحضارة الشرقية، فلا أمل في الحل بين الجانبين، فالعولمة تدور في فلك المركز وهو أمريكا، ومن هنا واجهنا مشكلة الفوضى الخلاقة التي فرضت علينا، وأنا أعتقد أن الغرب لا يكيل بمكيال واحد في أي مجال، فالمرأة المسلمة تعامل معاملة خاصة في الغرب، فهناك دومًا توجسات عديدة منها، ولا يعامل الإسلام كدين يتعايش معه، فالناس هناك ليسوا على استعداد للتعامل معه بقلبٍ مفتوحٍ.
واختتم فضيلة الإمام كلمته قائلا: دعوا الشعوب تختار ديمقراطيتها وحضارتها لتجسير الفجوة بين الشرق والغرب، وبإمكانكم مساعدتنا للخروج من حالة الفقر والجهل والمرض، من خلال العلاقات المتبادلة للحوار بين الحضارات

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:18 am

المركز الإعلامي للأزهر ينفي ما نسب لفضيلة الإمام باتهامه الليبرالية المصرية بالإلحاد

نفى المركز الإعلامي للأزهر الشريف في بيان له صباح اليوم الثلاثاء 13 محرم 1434هـ الموافق 27 نوفمبر 2012م، أن يكون فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - قد اتهم الليبراليين المصريين بالإلحاد، أو إنكار الدين.
وجاء في بيانٍ للمركز الإعلامي أن اللقاء الذي تمَّ بالأمس بين فضيلة الإمام مع وزير التعاون الدولي والتضامن الإيطالي أندريا ريكاردي، كان على مستوى فكري تجريدي خالص، ولم يذكر فيه فضيلة الإمام أنَّ الليبراليين المصريين متأثرون بالليبرالية الغربية (المنكرين للأديان).
وشدد البيان على أن فضيلته لم يقل ذلك، ولم يتعرَّض في حديثه عن الليبرالية المصرية ولا بجملةٍ واحدة، وأنَّ عقيدته الراسخة هي: "أن المصريين جميعًا بمختلف اتجاهاتهم الثقافية والسياسية مفطورون على حب الدين وتقديره واحترامه، وهذا ما سجَّله التاريخ المصري منذ القدم وإلى يوم الناس هذا".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:22 am

شيخ الأزهر يسعى للم الشمل ويستضيف اليوم المنسحبين من التأسيسية

يستقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - اليوم الثلاثاء 13 محرم 1434 هـ الموافق 27 نوفمبر 2012م، الأعضاء المنسحبين من اللجنة التأسيسية لكتابة الدستور من ممثلي الكنائس والقوى المدنية والأحزاب السياسية؛ وذلك للاستماع إلى آرائهم والحوار حول النقاط محل الخلاف في مشروع الدستور الجديد؛ أمَلاً في التوصل للصيغة التوافُقيَّة المرجوَّة.
يأتي ذلك في إطار سعي فضيلة الإمام للم الشمل وتحقيق الوفاق بين كافة القوى السياسية والوطنية والمدنية، من أجل تحقيق المصلحة العُليا للوطن، وصُدور دستور توافقي يُلبِّي طموح جموع المصريين، وينهي مرحلة الإعلانات الدستورية والإجراءات المؤقتة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:25 am

اجتماع الإمام الأكبر مع ممثلي الكنائس المصرية والقوى السياسية المختلفة

التقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - ممثلي الكنائس المصرية الثلاث وممثلين عن القوى السياسية المختلفة الممثَّلة في الجمعية التأسيسية للدستور، ودارت مناقشاتٌ موضوعيةٌ وصريحةٌ لكل ما يتعلق بالدستور المقترَح والجمعية التأسيسية والإعلان الدستوري الأخير.
وتم طرح رُؤًى متعددة المحاور لحلِّ كافة الإشكاليات؛ وصولاً إلى خارطة طريق لاستعادة لُحمَةِ الإجماع الوطني في المرحلةِ الراهنةِ؛ سعيًا للوصول إلى التوافق حولها على المستوى الوطني والرسمي.
وقد وجَّه فضيلة الإمام الأكبر الدعوة لكافَّة القوى للاستمرار في اجتماعاتهم التوافقية برعايةٍ من فضيلته في الأزهر الشريف.
ويناشد الأزهر الشريف أبناء الوطن جميعًا أن يحرصوا على اتفاق الكلمة ووحدة الصف؛ فهما سرُّ ما تحقق من إنجازاتٍ حتى الآن، ويذكرهم بقول الله تعالى: {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِ‌يحُكُمْ وَاصْبِرُ‌وا إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِ‌ينَ} [الأنفال: 46]، صدق الله العظيم.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:31 am

بـيـان مـن الأزهـر الـشـريـف حول تداعيات الإعلان الدستوري

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله.. وبعدُ:
يُناشِدُ الأزهرُ الشريفُ أبناءَ الوطن جميعًا؛ مُسلمين ومَسيحيين، مُؤيِّدين ومُعارضين، على اليسار السياسي أو في اليمين، أن تضعوا المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار، ولا تنسَوْا أننا أنجزنا بحمد الله وبفضل اتحادنا خطوات مهمة على طريق التحوُّل، والآن قد وضَعْنا أقدامَنا على الطريق الصحيح لنُنجِز دُستورًا يليقُ بمصر ونستكمل بناء مُؤسَّساتها الدستوريَّة، ولا ينبغي أنْ نُهدِر أيَّ وقت في الشقاق البغيض، أو أنْ نُوسِّعَ هوَّة الخلاف، ونترك فُرصةَ البناء تفلت من أيدينا، ثم نندم على اللبن المسكوب والفُرصة الضائعة.
كما يُناشِدُ الأزهرُ الشريفُ السيد رئيس الجمهورية التأكيدَ على سِيادة القانونِ، والعمَلِ على سُرعة العَوْدة إلى مائدةِ الحوار مع كلِّ القوى الوطنية؛ لحقنِ الفُرقة والخلافِ، وتهدئة المناخ المناسب والعاقل؛ لسُرعة إنجازِ دستورٍ توافُقي يُعبِّرُ عن كلِّ أطياف الشعب، ويُنهِي مرحلةَ الإجراءات الاستثنائيَّة والإعلانات الدستوريَّة المؤقَّتة، ويُذكِّرُ الأزهر الجميعَ بقوله تعالى: {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِ‌يحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُ‌وا ۚ إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِ‌ينَ} [الأنفال: 46].
تحريرًا في مشيخة الأزهر :
14 من مـحـرم ســنة 1434ﻫ
المــــــوافـق : 28 مـن نــوفـمـبر سـنـة 2012 م

أ.د/ أحــمد الطــيِّب شيخ الأزهر

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:34 am

الاتفاق على زيادة التعاون العلمي والدعوي بين الأزهر واليمن

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب –شيخ الأزهر الشريف - أن الأزهر بجميع مؤسساته يحرص على فتح آفاق التعاون, والتنسيق مع كافة المؤسسات العلمية والدعوية في العالم, من أجل نشر صحيح الإسلام وترسيخ الوسطية والاعتدال، وجمع شمل الأمة لتستعيد مكانتها وريادتها بين الأمم.
جاء ذلك خلال لقاء فضيلته والقاضي حمود بن عبد الحميد الهتار، وزير الأوقاف والإرشاد اليمني سابقًا، والوفد المرافق لسيادته، اليوم الأربعاء 14 محرم 1434هـ الموافق 28 نوفمبر 2012م.
من جهته طلب الهتار من فضيلة الإمام الأكبر تعزيز التعاون بين الأزهر ومؤسسة الفاروق، وتزويدها بمناهج الأزهر الشريف، ومدها بالكفاءات العلمية الأزهرية التي تنشر الوسطية والاعتدال وقد وعد فضيلة الإمام الأكبر بدراسة الأمر واتخاذ اللازم.
وقال القاضي حمود الهتار: إن المجتمع اليمني يُعانِى من مشكلات عدَّة على رأسها تعاطي القات الذي يعود بالضرر الشديد على المجتمع اليمني، طالبًا من فضيلة الإمام الأكبر أن يقوم مجمع البحوث الإسلامية بدراسة القضية وإصدار فتوى تبين الحكم الشرعي في تعاطي القات، وقد طلب فضيلة الإمام الأكبر إرسال المعلومات الخاصة بالموضوع؛ حتى يتسنى للمجمع الدراسة وإصدار الفتوى، متمنيًا لليمن الشقيق مزيدًا من الأمن والاستقرار.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:38 am

الأزهر: "لا تنازعوا فتذهب ريحكم".. نرفض إهدار الوقت في الشقاق وندعو لسيادة القانون

ناشد الأزهرُ الشريفُ أبناءَ الوطن جميعًا؛ مُؤيِّدين ومُعارضين للإعلان الدستوري الآخير، أن يضعوا المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار، وأن لا ينسَوْا أننا الإنجازات التي حققتها الثورة حتى الآن على طريق التحوُّل الديموقراطي.
وقال البيان إن مصر وضَعْت قدمَها على الطريق الصحيح، بمحاولة إنجاز دستور جديد يليقُ بالثورة وتطلعات شبابها، ليبدأ بعدها استكمال مُؤسَّساتها الدستوريَّة، مطالبًا بعدم إهدار الوقت في الشقاق البغيض، أو أنْ نُوسِّعَ هوَّة الخلاف، ونترك فُرصةَ البناء تفلت من أيدينا، ثم نندم على اللبن المسكوب والفُرصة الضائعة.
كما دعا بيان الأزهرُ الصادر عصر اليوم الأربعاء 14 محرم 1434هـ الموافق 28 نوفمبر 2012 م رئيس الجمهورية إلى التأكيدَ على سِيادة القانونِ، والعمَلِ على سُرعة العَوْدة إلى مائدةِ الحوار مع كلِّ القوى الوطنية؛ لحقنِ الفُرقة والخلافِ، وتهيئة المناخ المناسب والعاقل؛ لسُرعة إنجازِ دستورٍ توافُقي يُعبِّرُ عن كلِّ أطياف الشعب، ويُنهِي مرحلةَ الإجراءات الاستثنائيَّة والإعلانات الدستوريَّة المؤقَّتة.
ويُذكِّرُ الأزهر الجميعَ بقوله تعالى: {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِ‌يحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُ‌وا ۚ إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِ‌ينَ} [الأنفال: 46].

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 29, 2012 9:42 am

بيان جامعة الأزهر بشأن الأحداث الراهنة

أصدر مجلس جامعة الأزهر برئاسة الدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة، بيانًا إلى شعب مصر العظيم، أوضح فيه أن شعب مصر العظيم قد صنع ثورة بيضاء أثارت إعجاب الشعوب، وحيرت العقول والأفكار، إضافة إلى ذلك فقد حازت إعجاب العالم كله.
وأشار البيان إلى أن مجلس الجامعة طالب أبناء وطننا العزيز الغالي مصر على اختلاف انتماءاتهم السياسية أو الحزبية أو الفكرية بضرورة الاجتماع على كلمةٍ سواء، كما طالبهم بحقن الدماء، لافتًا إلى أن ذلك من شأنه أن يشمت الأعداء في مصر.
وأوضح البيان أنه مهما بلغ الخلاف والاختلاف فلا قتل ولا جرح ولا حرق ولا تطاول ولا تخريب ولا اعتداء على الممتلكات العامة أو الخاصة، مطالبًا بإعلاء صوت الحكمة والحكماء، حتى يتأتى للثورة أن تؤتي ثمارها ونجني خيرها.
وأضاف البيان أن مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعة لن تألُ جهدًا حتى يأذن الله عز وجل بالوفاق بين جميع أبناء الوطن إضافة إلى استقرار أمره وأمنه.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد ديسمبر 02, 2012 3:04 pm

الإمام الأكبر: القدس قضية عقدية للمسلمين
أكد فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف -أن إحتكار القدس وتهويدها يمثل خرقًا للاتفاقيات والقوانين والأعراف الدولية التي تحرم وتجرم أي تغيير لطبيعة الأرض والسكان والهوية في الأراضي المحتلة؛ ومن ثَمَّ فإن تهويد القدس فاقد للشرعية القانونية، فضلاً عن مصادمته لحقائق التاريخ التي تعلن عروبة القدس منذ بناها العرب اليبوسيون قبل أكثر من ستين قرنا من الزمان.
جاء ذلك في الكلمة التي وجهها إلى المشاركين في الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي نظَّمته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية، والتي حضرها د. نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية وسفراء الدول العربية المعتمدين لدى الجامعة، أشار فيها فضيلته إلى تضامن الأزهر الشريف مشايخه وعلمائه وطلابه ومؤسساته مع الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة، لرفع الظلم والاضطهاد عنه لنيل حقوقه الإنسانية المشروعة، والتي ألقاها نيابةً عن فضيلته د. محمد جميعه، مدير عام الإعلام بالأزهر.
وأكد فضيلة الإمام الأكبر أن عروبة فلسطين تضرب بجذورها في أعماق التاريخ لأكثر من ستين قرنًا؛ حيث بناها العرب اليبوسيون في الألف الرابع قبل الميلاد، أي قبل عصر أبي الأنبياء إبراهيم - عليه السلام - بواحد وعشرين قرًنا، وقبل ظهور اليهودية التي هي شريعة موسى - عليه السلام - بسبعة وعشرين قرنًا.
وأشار فضيلته إلى أن القدس ليست مجرد أرض محتلة، وإنما هي - قبل ذلك وبعده - حرم إسلامي ومسيحي مُقدَّس وقضيتها ليست فقط مجرد قضية وطنية فلسطينية أو قضية قومية عربية، بل هي - فوق كل ذلك - قضية عقدية إسلامية، وإن المسلمين وهم يجاهدون لتحريرها من الاغتصاب الصهيوني فإنما يهدفون إلى تأكيد قداستها، وتشجيع ذلك عند كل أصحاب المقدسات؛ كي يخلصوها من الاحتكار والتهويد الصهيوني.
وذكر الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف يناشد كل أحرار العالم أن يناصروا الحق العربي في تحرير القدس وفلسطين، كما يدعو عقلاء اليهود للاعتبار بالتاريخ الذي شهد على اضطهادهم في كل مكان حلوا به، إلا ديار الإسلام وحضارة المسلمين.
وناشد الطيب المنظمات المحلية والعالمية في عالمنا الإسلامي وفي جنبات الإنسانية أن تُعلِن موقفها واضحًا لعزل العدوان وفضح الكيان الصهيوني الذي لم يترك أحدًا في المنطقة دون استفزازٍ أو اعتداء.
وفي ختام كلمته أكد فضيلته على ضَرورةِ إنهاءِ الانقسامِ الفلسطينيِّ على الفورِ بينَ الحركاتِ الوطنيَّةِ الفلسطينيَّةِ؛ لأنَّ الاتحادَ هو الطريقُ الوحيدُ للنصرِ وتحريرِ القدسِ من الصَّهاينةِ

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد ديسمبر 02, 2012 3:07 pm


الإمام الأكبر يدعو دول العالم تأييد المسعى الفلسطيني في الحصول على صفة "مراقب"ـ
صرَّح فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - بأنه يؤيد مَساعي السلطة الفلسطينية في الحصول على صفة "مراقب في الأمم المتحدة" كخطوة على طريق تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويهيب بدول العالم المختلفة تأييد هذا المسعى؛ تأكيدا لحق الفلسطينيين المشروع في إنشاء دولتهم المستقلة، وتحقيقًا للسلم والأمن الدوليين.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد ديسمبر 02, 2012 3:11 pm

مصدر بالأزهر:"الطيب " يكثف جهوده للم الشمل ورأب الصدع بين القوي السياسية
أكد مصدر مسئول بالأزهر الشريف أنَّ فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - يقوم بجهودٍ مضنيةٍ للمِّ الشمل ورأب الصدع مع باقي التيارات والائتلافات والأحزاب السياسية بمختلف توجهاتها وأيدلوجياتها الفكرية؛ وذلك للعبور بسفينة الوطن إلى برِّ الأمان.
وقال المصدر إن الجهود التي يقوم بها شيخ الأزهر تأتي استجابةً لمطالب العديد من القوي الوطنية، وذلك في ضوء ما تشهده الساحة الوطنية من تباين في الآراء حول ما يدور من أحداث متلاحقة على المستوى الداخلي، مؤكدًا أن الفترة المقبلة ستشهد الإعلان عن تلك الجهود

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:00 pm