منتديات الطريقة العلية القادرية الرفاعية المحمدية الاسلامية

منتدى اسلامي الخاص بالتصوف الاسلامي في الطرق الصوفية الرفاعية و القادرية و نقشبدية واليدوية والدسوفية


أخبار دار الإفتاء المصرية

شاطر

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 02, 2012 7:07 pm


نتابع سويا في هذا الموضوع
أخبار دار الإفتاء المصرية وما تقوم به من نشاط لنشر الدعوة الإسلامية وتصحيح المفاهيم في شتى بقاع الأرض


خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 02, 2012 7:09 pm


المجلة الرسمية الناطقة باسم الأمم المتحدة تنشر مقالاً لمفتي الجمهورية حول "الحوار بين الحضارات والثقافات" في عددها الصادر هذا الخريف



في سابقة هي الأولى من نوعها.. المجلة الرسمية الناطقة باسم الأمم المتحدة تنشر مقالاً لمفتي الجمهورية حول "الحوار بين الحضارات والثقافات" في عددها الصادر هذا الخريف، والذي خصصته لحوار الحضارات؛ حيث يؤكد فضيلته فيه أن: من واجبنا كقيادات دينية أن نتفاعل مع توترات العالم تفاعلاً استباقيًّا من خلال العمل الدءوب والمنهجي على نزع فتيل تلك الأزمات.
التصرفات الهوجاء بحق الإسلام والمسلمين تقتل الحوار بين الشرق والغرب في مهده.
الإسلام لم يسع أبدًا لإقامة الحواجز بين المسلمين وغيرهم؛ وإنما دعا المسلمين إلى ضرورة الاقتراب من الآخر بقلوب مفتوحة وبقصد توضيح الحقائق.
العالم أحوج ما يكون إلى منتديات تعين على حوارٍ حقيقي يراعي التعددية الدينية والتنوع الثقافي.
بعض وسائل الإعلام الغربية تتبنى منهج الربح مهما كانت التكاليف والنتائج، وتلحق ضررًا بالغًا بقضية السلام العالمي من خلال تأجيج نيران الكراهية والتعصب في قلوب وعقول عموم الناس.
لا حوار بين الشرق والغرب إلا بحل عادل للقضية الفلسطينية.


في سابقة هي الأولى من نوعها نشرت مجلة "اليو إن كرونيكل" المجلة الرسمية الفصلية للأمم المتحدة - والتي يتم توزيعها في أكثر من 180 دولة حول العالم- مقالاً لفضيلة الدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية-، وذلك في عددها الصادر في أكتوبر، والذي خصصته عن "الحوار بين الحضارات والثقافات"؛ حيث يعد فضيلة المفتي أول عالم مسلم يكتب في هذه المجلة.
وأكد فضيلة المفتي في مقاله أنه بالرغم من محاولات تعكير صفو العلاقات بين الإسلام والغرب، إلا أن الرد المناسب لا يكمن في الهجوم أو الدفاع؛ وإنما في البيان والدعوة إلى التركيز على المشترك، وهذا المسار مؤسس على المبدأ القرآني: "تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم"، مشيرًا إلى أنه "من واجبنا كقيادات دينية أن نتفاعل مع توترات العالم تفاعلاً استباقيًّا من خلال العمل الدءوب والمنهجي على نزع فتيل تلك الأزمات".
وشدد فضيلته في مقاله على أن العالم أحوج ما يكون إلى منتديات تعين على حوارٍ حقيقي نابع من الاعتراف بالهويات والخصوصيات، وهو الحوار الذي يظل محترمًا ولا يسعى لتأجيج نيران العداوة والبغضاء أو فرض الهيمنة على الآخر؛ والذي يراعي التعددية الدينية والتنوع الثقافي، ولا ينقلب أبدًا إلى حديث أحادي، وبالتالي فهو من وجهة نظر الإسلام ليس سعيًا لإلحاق الهزيمة بالمخالف بقدر ما هو محاولة لفهمه وسبر أغواره، وقد خلقنا الله شعوبًا وقبائل ليتعرف بعضنا على بعض كما جاء في القرآن الكريم.
وأضاف المفتي أن الإسلام أقام حضارة إنسانية أخلاقية وسِعت كل الملل والفلسفات والحضارات، وشارك فى بنائها كل الأمم والثقافات، مؤكدًا على أن الإسلام قدم نظرة عالمية مفتوحة ولم يسع أبدًا إلى إقامة الحواجز بين المسلمين وغيرهم؛ وإنما دعا المسلمين إلى ضرورة الاقتراب من الآخر بقلوب مفتوحة وبقصد توضيح الحقائق.
وأوضح مفتي الجمهورية: "أن الحوار هو لون من ألوان الجهاد بمعناه الوسيع في التصور الإسلامي، وإذا كان القرآن والسنة قد ألقيا الضوء على قيمة الحوار؛ فإن تاريخ المسلمين يشهد على أهمية وقيمة الحوار في التراث الإسلامي"، لافتًا إلى أنه من المفيد أن نضع نصب أعيننا أن الحوار لا يجب أن يكون مقصورًا على النخب الأكاديمية التخصصية فحسب، لأن الحوار على هذا النحو سيكون غير ذي جدوى وربما كانت له آثار عكسية. ذلك أن الغاية الأسمى من الحوار هي بناء جسور التفاهم بين الشعوب ذوي الحضارات المختلفة، ومن ثم فلا بد من ممارسة الحوار وتطبيقه لا أن يظل حبيس الجدران في القاعات والمؤتمرات، ولا بد أن يساعد الحوار عامة الناس في كشف الغموض الذي يكتنف الاختلافات الدينية، وفي فهم الحكمة الإلهية من التنوع الديني.
وعبر فضيلته عن قلقه من تصاعد ظاهرة الخوف من المسلمين في الغرب، وترقي سدنة كارهي الإسلام في الغرب إلى مناصب رفيعة، معتبرًا أنه أمرٌ "مثير للقلق"، مشيرًا إلى أن التصرفات الهوجاء بحق الإسلام والمسلمين وعدم الرغبة في فهم الإسلام لا تعوق فقط الجهود الرامية إلى إجراء حوار حقيقي، بل إنها تقتلها في مهدها أصلاً.
وأضاف المفتي في مقاله بالمجلة الفصلية للأمم المتحدة أن بعض وسائل الإعلام الغربية تتبنى منهج الربح مهما كانت التكاليف والنتائج، وتلحق ضررًا بالغًا بقضية السلام العالمي من خلال تأجيج نيران الكراهية والتعصب في قلوب وعقول عموم الناس، مؤكدًا على أنه لا حل للمشكلات التي يواجهها العالم الإسلامي اليوم إلا باعتماد الدين الإسلامي في صورته النقية المعتدلة السمحة كمنهاج للتغيير.
وقال فضيلته: "دورنا كقيادات إسلامية قضت حياتها في دراسة النصوص الدينية هو تقديم صورة للمرجعية الإسلامية القادرة على مخاطبة العالمين والتي ستسهم في فهم الإسلام كما ينبغي، وستساعد على العيش معًا في سلام عادل ودائم، والتعاون فيما بين البشر على أساس الشراكة والاحترام المتبادل".
وشدد فضيلة المفتي في مقاله على أنه لا حوار بين الشرق والغرب إلا بحل عادل للقضية الفلسطينية، لأن مصدر التبرير المزعوم لدى الدوائر السياسية في الغرب لكثير مما يطلقون عليه مظاهر التطرف والعنف السياسي في العالم مردّه إلى مأساة فلسطين التي لم تُحل منذ 60 عامًا، مؤكدًا على أننا نحتاج لفهم هذا الوضع المعقد حتى نضع حلولاً لهذه المأساة وهذا لن يكون إلا بحل عادل للقضية الفلسطينية.
جدير بالذكر أن السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أكد في افتاحيته للعدد "أن مسئوليتنا الجماعية هي بناء جسور من التفاهم المتبادل بين الحضارات والثقافات والأديان المختلفة" وأضاف أن العدد الحالي من مجلة آليو إن كرونيكل الصادرة عن الأمم المتحدة يرصد ملف الحوار بين الحضارات والثقافات عن قرب ومدى التقدم الذي تم إحرازه والدروس المستفادة على مدار العشر سنوات الماضية، ويعرض مقالات لكبار العلماء والرواد في مجال الحوار بهدف تعميق وتعزيز الحوار بين الحضارات حيث قال: "إن الهدف ما زال مُلزِمًا وضروريًّا كما كان الحال في الماضي".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 02, 2012 7:10 pm


مستشار مفتي الجمهورية يغادر إلى سنغافورة في زيارة رسمية لعرض تجربة دار الإفتاء المصرية في مجالات الإفتاء والتواصل وبناء الجسور والتعاون بين الشعوب والثقافات



في إطار الإستراتيجية الجديدة لدار الإفتاء المصرية وسعيها لتفعيل وتقوية دورها الحضاري والتاريخي في دعم كافة التجمعات والجاليات الإسلامية على مستوى العالم، يغادر صباح اليوم الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي ال
جمهورية متوجها إلى سنغافورة بدعوة رسمية من وزارة الخارجية هناك بهدف عرض تجربة دار الإفتاء المصرية في مجالات الإفتاء وحوار الأديان والتواصل وبناء الجسور بين الحضارات والثقافات ونشر ثقافة التسامح وتدعيم المشترك بين شعوب الأرض بالإضافة إلى عرض جهود الدار العلمية والمجتمعية المؤثرة في مجالات الدين والإعلام والثقافة والفكر داخل مصر وخارجها.
تتضمن الزيارة لقاءات مع كبار المسئولين في سنغافورة وإلقاء بعض المحاضرات في الجامعات هناك بالإضافة إلي إلقاء خطبة الجمعة وإمامة الصلاة في أكبر مساجد سنغافورة وعقد لقاءات مع الجالية الإسلامية هناك للوقوف على احتياجاتهم وبحث تقديم كافة أشكال الدعم العلمي والفقهي لهم بما يصب في إظهار الصورة المضيئة للدين الإسلامي ويبرز حقيقة الشرع الحنيف القادر على طرح الحلول المناسبة لجميع القضايا الحياتية للمسلمين في جميع أنحاء العالم.
صرح د/ نجم قبل سفره أن عرض تجربة دار الإفتاء في سنغافورة يمثل اعترافا بالجهود التي تبذلها دار الإفتاء المصرية وفضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية في التواصل وبناء الجسور بين الحضارات والثقافات خاصة مع دول الشرق.
وأضاف د/ نجم أن هذه الزيارة تكتسب أهمية خاصة بعد تصاعد وتيرة الخطاب العدائي ضد الإسلام والمسلمين في العالم وعلى وجه الخصوص تلك المذابح المتكررة التي يتعرض لها المسلمون في ميانمار حيث سنطالب جميع دول العالم أن يضطلعوا بمسئولياتهم الأخلاقية لوقف المذابح التي تجرى فى ميانمار ضد الأقلية العرقية من الروهينجيا المسلمين.
وأوضح د/ نجم أن دار الإفتاء تأمل من خلال هذه المشاركة إلى تعزيز وتقوية دور دار الإفتاء المصرية الحضاري في سنغافورة مضيفا أن تكليف فضيلة المفتي له بهذه الزيارة يأتي في إطار حرص فضيلته على تقديم الدعم العلمي والشرعي للمسلمين في الخارج وللتأكيد على الصورة الحقيقية للدين الإسلامي القائم على السلم والسلام الاجتماعي والمشاركة الفاعلة في تدعيم مبادرات الحوار والتعاون بين الشعوب.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 02, 2012 7:11 pm


مستشار المفتى يدين الاعتداء على المساجد بفرنسا



أدان د. إبراهيم نجم –مستشار مفتي الجمهورية – ما قام به شباب متعصبين في مدينة "بواتييه" الفرنسية ينتمون لمنظمة يمينيَّة متطرفة، من إعتلاء سطح مسجد في طور التشييد، للتعبير عن رفضهم قرار بنائه.


وأكد نجم فى تصريح صحفى أن أفعال المتعصبين لا تخدم التعايش وحوار الحضارات الذي يسعى المسلمون إليه، ويعد تطورًا خطيرًا مناهضًا للقيم الإنسانية والحريات والتنوع الثقافي والتسامح واحترام حقوق الإنسان، التي تحمل أهمية كبيرة للهدوء المجتمعي والسلام، كما أنها تعمق مشاعر الكراهية والتمييز بين المسلمين وغيرهم.
وأشار إلى أنه لا سبيل لمواجهة تلك الاستفزازات التي تزايدت في المجتمع الغربي الفترة الأخيرة تجاه المسلمين إلا بإصدار وتفعيل القوانين التي تجرم نشر الكراهية والإساءة إلى الأديان.
وحث نجم السلطات الفرنسية على ضرورة تدارك مثل هذه الأفعال التي يقوم بها المتعصبين، من أجل تجنب الآثار السيئة التي قد تنتج عنه؛ حيث يحق للمسلمين إظهار شعائرهم أسوة باتباع الديانات الأخري في فرنسا.
كما طالب مستشار مفتي الجمهورية الحكومة الفرنسية والأحزاب والمنظمات الفرنسية إعلان رفضها لهذا الفعل العنصري، وعدم الرضوخ لمطالب المنظمات اليمينية المتطرفة التي تعمل على إثارة الفتن الدينية والنعرات الطائفية وتعميق الكراهية والبغضاء، وتأجيج الصراع بين أتباع الحضارات والديانات، فضلاً عن أنها تهدم الجهود التي تبذل لتعزيز الحوار والتفاهم بين الشعوب.
ودعا المسلمين في فرنسا إلى عدم الاستجابة لتلك الاستفزازات، وأن يعبروا عن استياءهم بالوسائل والأساليب العقلانية والحضارية التي تنسجم مع الصورة الحقيقية المشرقة لسماحة الإسلام، حتى لا يتخذ هؤلاء المتعصبون ما قد يحدث من ردود أفعال لإثارة المجتمع الفرنسي تجاه المسلمين هناك.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد نوفمبر 04, 2012 4:46 pm

مفتي الجمهورية يهنئ الأنبا "تواضروس " بمنصب بابا الكنيسة الأرثوذكسية
هنأ فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الأنبا تواضروس لاختياره راعيا للكنيسة الأرثوذكسية ليكون بذلك البابا رقم 118 للكنيسة الأرثوذوكسية وأعرب فضيلة المفتي عن تمنياته بالتوفيق للبابا الجديد الذي سيتحمل المسئولية والعبء خلفا للبابا شنودة خصة وأنه سيحمل الراية في تلك الفترة الحرجة والمهمة من تاريخ الوطن وأعرب الدكتور علي جمعة عن أمله في ان يساهم البابا تواضروس من خلال منصبه الجديد في التوجه بمصر إلى مزيد من الوحدة الوطنية والعمل الوطني المشترك بين جناحي مصر مسلميها ومسيحييها لتقوية أواصر الود والأخوة والإنتماء بين المصريين جميعا وأشار مفتي الجمهورية في تهنئته للبابا الجديد إلى أن الكنيسة تمثل جزءا مهما من المجتمع المصري مؤكدا على أن عليها دورا كبيرا في مد جسور المحبة بين المصريين وتنمية العمل المجتمعي المشترك من أجل رفعة الوطن

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس نوفمبر 08, 2012 11:36 am

دار الإفتاء تجيز اعتبار مايتم التنازل عنه من الديون عن المدينين ضمن زكاة المال
أجازت دار الإفتاء المصرية اعتبار مايتم التنازل عنه من الديون ضمن زكاة المال مع إخبار أصحابها بالتنازل دون إشعارهم بأن ذلك من الزكاة لما فيه من جبر خواطرهم ورفع معنوياتهم وحفظ ماء وجوههم وكلها معان سامية نبيلة يحث عليها الإسلام ويدعو إليها .
وقالت في فتوى لها إن هذا الرأي أخذ به فقهاء الشافعية وقال به أشهب من المالكية وهو مذهب الإمام جعفر الصادق والحسن البصري وعطاء , لدخول هؤلاء المدينيين تحت صنف الغارمين الذي هو أحد مصارف الزكاة الثمانية .
كما استشهدت دار الإفتاء في فتواها بأن الله تعالى سمى إبراء المعسر من الدين الذي عليه صدقة فقال ﴿وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة: 280]، فهذا تصدق على المدين المعسر وإن لم يكن فيه إقباض ولا تمليك له بناء على أن الأمور بمقاصدها.
وأوضحت الفتوى أن الإبراء في ذلك بمنزلة الإقباض فإنه لو دفع إليه زكاته ثم أخذها منه عن دينه جاز فكذلك لو أسقط الدين عنه من الزكاة لحصول الغرض بكل منهما وهو إزاحة هم الدين عن كاهل المدين.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 09, 2012 10:17 am

دار الإفتاء : بيع الدقيق المدعم في السوق السوداء حرام شرعا وأكل لأموال الناس بالباطل
أكدت دار الإفتاء المصرية أن استيلاء بعض أصحاب المخابزعلى الدقيق المدعم بطرق غير مشروعة لبيعه في السوق السوداء وحرمان المواطنين من الحصول على الغذاء الأساسي لحياتهم وكذلك شراء الخبز المدعم ليكون غذاء للماشية والطيور كل ذلك عمل محرم شرعا ويجب على المسلمين تجنب أمثال هذه الأعمال.
وأوضحت في فتوى لها أن الدقيق المدعم إنما قامت الدولة بتدعيمه من أجل أن يصل مخبوزا إلى شرائح من المجتمع تعاني من شظف العيش وضيق الرزق وقلة موارد الرزق وهو مع مافيه من ترفق بأصحاب الحوائج وتلطف بحالهم الضيقة هو واجب الدولة تجاههم وطريقة من طرق رفع مستواهم المادي بإيصال المال إليهم بصورة غير مباشرة وهي صورة الخبز المدعم.
وأشارت الفتوى إلى أن بيع أصحاب المخابز لهذا الدقيق المدعم معناه الحيلولة بين مستحقي الدعم وبينه فيؤول الحال أن يكون فعلهم هذا اعتداء على أموال الناس كافة الداخلين في هذه الشرائح وفي ذلك ظلم بين وعدوان على حقوق الناس وأكل لها بالباطل وفي ذلك يقول الله تعالى:{يا أيها الذين آمنوا لا تَأكُلُوا أَموالكم بينَكم بالباطِلِ} (النساء:29) وقال صلى الله تعالى عليه وآله وسلم: "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا" وتعجبت الفتوى من قيام بعض المواطنين باستئثار طعام إخوانهم المحتاجين ليعطوه لمواشيهم ودواجنهم وهم يعلمون مدى حاجة إخوانهم الماسة والشديدة لهذا الطعام فلا هم احترموا إخوانهم ولا احترموا سنن الله تعالى في كونه التي أباحت ذبح هذه البهائم من أجل ابن آدم فصار هذا البعض الجشع عمليا وباستيلائه على قوت ابن آدم الفقير كأنه ذبح ابن آدم من أجل البهائم وفي الواقع من أجل جشعه ومكسبه المادي.
واختتمت بالقول : فيحرم على هؤلاء ما يفعلونه من الاستيلاء على الخبز المدعم وحرمان المحتاجين له.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 09, 2012 10:36 am

دار الإفتاء تفتي بحرمة ضرب التلاميذ المبرح في المدارس وتعتبر فاعله آثم شرعا
أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى قالت فيها إن الضرب المبرح للتلاميذ في المدارس من قبل المعلمين والذي قد يؤدي إلى ضرر جسدي أو نفسي للطالب محرم بلا خلاف وفاعله آثم شرعا .
وأوضحت الفتوى أن الطفل قبل البلوغ ليس مكلفا ولا مدخل له في الحدود أو التعازير الشرعية بل التعامل معه يكون على جهة التأديب والتربية فقط لا على جهة العقاب لأن العقاب إنما يكون على ارتكاب المحرم أو ترك الواجب والواجب ما يعاقب على تركه والمحرم ما يعاقب على فعله وذلك في حق المكلف وحده أما الصبي فإنما يعود على فعل الواجبات وترك المحرمات ليألف ذلك عند البلوغ لا لأنها في حقه واجبات أو محرمات فتأديبه على ترك الواجب أو فعل المحرم حينئذ من باب التربية والترويض لا العقاب.
وقالت الفتوى : "إن الأصل في الشرع حرمة الإيذاء بكل صوره وأشكاله" مشيرة إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو المعلم الأول ولم يرد عنه أنه ضرب طفلا قط وهو الأسوة والقدوة الحسنة الذي يجب على المعلمين أن يقتدوا بسيرته الكريمة العطرة في التربية والتوجيه.
وحول بعض الأحاديث والآيات التي يحتج بها البعض على جواز استخدام الضرب للتأديب أكدت الفتوى أن الضرب الذي ورد ذكره في بعض الأحاديث النبوية الشريفة كقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "مروا أبناءكم بالصلاة لسبع سنين واضربوهم عليها لعشر سنين" فهو في الحقيقة نوع من التربية والترويض والتأديب النفسي الذي يقصد به إظهار العتاب واللوم وعدم الرضا عن الفعل وليس ذلك إقرارا للجلد أو العقاب البدني بل إن وجد فهو من جنس "الضرب الخفيف بالسواك" الذي لا يقصد به حقيقة الضرب والإيلام بقدر ما يراد منه إظهار العتاب واللوم.
وأضافت الفتوى أن حقيقة الضرب الذي يحدث في المدارس هذه الأيام قد خرجت عن هذه المعاني التربوية وأصبحت في أغلب صورها وسيلة للعقاب البدني المبرح بل والانتقام أحيانا وهذا محرم بلا خلاف.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في السبت نوفمبر 10, 2012 3:48 pm

دار الإفتاء المصرية تشارك بورقة بحثية حول "الشريعة والأخلاق" في مؤتمر بألمانيا

شاركت دار الإفتاء المصرية بورقة بحثية حول "الشريعة والأخلاق" في المؤتمر الذي عقد بمدينة مونستر الألمانية، بتنظيم من المعهد الألماني للأبحاث الشرقية ببيروت، وبالتعاون مع مركز دراسات التربية الدينية والعقيدة الإسلامية بجامعة مونستر الألمانية
وتحدثت الورقة البحثية التي أعدها الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى، ومدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، بعنوان " البُعْدُ الخُلُقيّ للأحكامِ العَمَلِيَّة في الشَّريعةِ الإسلامِيَّة" (الإحسانُ نَموذجًا)، عن الأخلاق وموقعها في الشريعة الإسلامية، وأنه قد أتى في مدح حسن الخلق وذم سيئها نصوص كثيرة، بما يمكن أن يستخلص من مجموعه أن الأخلاق ليست جزءًا من نظام الإسلام العام، بل هي جوهر الإسلام وروحه السارية في جميع جوانبه.
وأشار البحث إلى أن الأحكام الخلقية في الشريعة الإسلامية يتعرف عليها بنفس المصادر والأدلة التي يُتَعَرَّف بها على غيرها من الأحكام الشرعية، والمتفق عليه منها أربعة؛ وهي: القرآن الكريم، والسنة المطهرة، والإجماع، والقياس.
وحول الفكر الأخلاقي في تراث المسلمين ذكر البحث طرفًا من إسهامات علماء المسلمين في تأصيل الفكر الأخلاقي بوجه عام، وتراثهم المكتوب في ذلك يصعب تعداده أو حصره.
كما تطرق البحث إلى معنى الإحسان ومكانته في الشريعة الإسلامية حيث بلغت شدة عناية السنة النبوية بالإحسان أن بلغت الأحاديث الواردة فيه بدون المكَرَّر قرابة مائة وخمسين حديثًا، أما ما ورد بالألفاظ ذات الصلة بالموضوع فأضعاف ذلك، وفي هذه الكثرة التي أخذت حيزًا من السنة برهان على أهمية الإحسان ورفعة منزلته.
ولفت البحث إلى أن خلق الإحسان يشكل ظاهرة أخلاقية في الأحكام الشرعية العملية، وقام البحث بتتبع أمثلة من فروع الفقه في أبوابه المختلفة مما يتجلى فيها معنى الإحسان في العبادات كالطهارة والصلاة والصيام والزكاة والصدقات والحج، وكذا المعاملات؛ كإتقان العمل والصدق في التعاقدات والبيع والشراء والعفو عن المدين المعسر وغيرها، بالإضافة إلى مسائل الزواج والطلاق والأحوال الشخصية.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في السبت نوفمبر 10, 2012 3:50 pm

دار الإفتاء: المغالاة في أسعار السلع واحتكارها خيانة للأمانة، وتأمين السلع الأساسية حق أصيل لكل المصريين ومن واجبات الدولة

ناشدت دار الإفتاء المصرية، الدولة ممثلة في مؤسساتها المختلفة بالتعاون من أجل إيجاد الحلول اللازمة للأزمات التي تواجه المواطنين، مطالبة بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه السلع الأساسية التي هي حق أصيل لكل المصريين، والتي يُعَدُّ تأمينها من واجبات الدولة.
وشددت على ضرورة الضرب بيد من حديد على كل من يحاول المساس بأي من مقومات الحياة لأي مواطن، مطالبة جميع المؤسسات أن تضطلع بدورها في اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد حدوث مثل هذه الأمور على أية سلعة من السلع الأساسية.. سواء كانت خبزًا أو أنابيب أو محروقات أو غيرها.
كما طالبت دار الإفتاء - في فتوى أصدرتها لجنة أمانة الفتوى بالدار - البائعين وأصحاب المحال التجارية أن يتقوا الله ويمتنعوا عن بيع السلع التي يحتاجها المواطنين بأغلى من سعرها الرسمي، مؤكدة أن احتكار السلع ورفع أسعارها على المشترين هو "خيانة للأمانة".
وقالت الفتوى إنه يحرم الاحتكار لكل ما يحتاج إليه الناس دون تحديد للطعام أو لغيره؛ لأن العلة هي الإضرار بالناس، فحيثما وجدت العلة مع أي سلعة وجد الحكم.
وأكدت الفتوى أنه على الجهات المختصة في الدولة وضع تسعيرة جبرية لأسعار السلع إذا كان هناك مبالغة في الأسعار وزيادتها عن القدر الطبيعي لها ووجود احتكار من جانب بعض التجار لسلع يحتاجها المواطنون.
وأضافت الفتوى أن التسعير منه ما هو ظالم لا يجوز ومنه ما هو عادل جائز، وفندت الفتوى حجج المتذرعين بتحريم التسعير استناداً إلى ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه عندما قال: قال الناس: يا رسول الله غلا السعر فسعر لنا فقال رسول الله: إن الله هو المسعر القابض الباسط الرزاق وإني لأرجو أن ألقى الله وليس أحد منكم يطالبني بمظلمة من دم ولا مال .
وأشارت الفتوى إلى أن من يمنع التسعير مطلقاً بهذا الحديث فقد أخطأ لأن هذه قضية وليست لفظاً عاماً وأن امتناعه صلى الله عليه وسلم عن التسعير هو من تصرفاته بمقتضى الإمامة والسياسة الشرعية.
وحددت الفتوى الحالات التي يكون للمسئولين فيها حق التسعير وهي: أن يزيد أرباب الطعام القيمة زيادة فاحشة مع حاجة الناس إلى السلعة، واحتكار المنتجين أو التجار للسلعة، وحصر البيع لأناس معينين، وتواطؤ البائعين ضد المشترين أو العكس

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد نوفمبر 11, 2012 5:18 pm

دار الإفتاء: بيع وشراء أدوية التأمين الصحي لغير المستحقين حرام شرعًا وأكلٌ لأموال الناس بالباطل

أكدت دار الإفتاء المصرية في فتوى لها أن قيام بعض الصيادلة بشراء وبيع أدوية التأمين الصحي من خلال صيدلياتهم العامة لغير المستحقين من جمهور المرضى حرام شرعًا ويُعد ضربًا من ضروب الاعتداء على المال العام، وفي ذلك ظلمٌ بيّن وعدوان على حقوق الناس وأكلٌ لها بالباطل.
وأضافت الإفتاء في فتواها أن بيع الدواء المدعوم لمن لا يستحقه حرامٌ شرعًا؛ من حيث كونه استيلاءً على مال الغير بغير حق، ويزيد في كِبَرِ هذا الذنب كونُ المال المعْتَدَى عليه مالاً للفقراء والمحتاجين مِن المرضى الذين يحتاجون إلى مَن يرحمهم ويضمد جراحهم ويخفف أمراضهم وآلامهم، لا إلى مَن يضرهم وينتقص من حقهم في العلاج والدواء ويعتدي عليه بصورة مباشرة أو غير مباشرة.
وأوضحت الفتوى أن العلاج هو من الاحتياجات الأساسية التي تدعمها الدولة، وتلتزم بتوفيره للمواطنين حتى لو ارتفعت أسعار التكلفة أو الأدوية، وتتحمل الدولة أعباء ذلك من أجل القضاء على المرض، واستفادة شرائح المجتمع كافة منه، خاصة الفقراء منهم؛ باعتباره حاجةً أساسية وضرورية، ولتضع بذلك حدًّا للتلاعب باحتياجات الناس الأساسية، وهي أيضًا طريقة من طرق سد حاجة محدودي الدخل ورفع مستواهم المادي بإيصال المال إليهم بصورة غير مباشرة، وهي صورة الدعم، وهذا كله من الواجبات الشرعية على الدول والمجتمعات تجاه مواطنيها، خاصةً محدودي الدخل.
وأشارت الفتوى إلى أن فعل هؤلاء الصيادلة يعتبر تبديدًا للمال العام؛ لأنهم مستأمنون على هذا الدواء المدعوم حتى يحصل عليه المواطنون من غير عناء، فتفريطهم في الأمانة ببيعهم هذا الدواء للجشعين ليبيعوه للناس بأغلى من سعره، أو ليستعملوه في غير ما خُصِّص له هو مشاركة لهم في الظلم والبغي والاستيلاء على حقوق الناس، وناهيك بذلك ذنبًا وجرمًا، فهم مرتكبون بذلك لهذه الكبائر من الذنوب التي لا طاقة للإنسان بإحداها فضلاً عن أن تتراكم عليه أحمالها.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:04 pm

دار الإفتاء تجيز الاستفادة من تبرعات غير المسلمين واستفادتهم من صدقات المسلمين
أكدت دار الإفتاء المصرية أنه لا مانع شرعًا من عمل صدقات جارية من تبرعات وأموال غير المسلمين يصرف عائدُها للمسلمين وغيرهم؛ أخذًا بمذهب الشافعية في ذلك، وكذلك الاستفادة من أموال المقتدرين من المسلمين في جهات البر التي تشمل المسلمين وغير المسلمين.
وأوضحت في فتوى لها أن الأصل في التعايش بين المسلمين وغيرهم هو قوله تعالى: ﴿لاَ يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوَهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ﴾ [الممتحنة: 8]، وهذا يشمل كافة أنواع العلاقات الإنسانية من التكافل والتعاون أخذًا وعطاءً على مستوى الفرد والجماعة، وقد جاءت السنة النبوية المطهرة بقبول هدايا غير المسلمين
وأضافت الفتوى أنه لا فرق في قبول تبرع غير المسلمين بين أن يكون تبرعهم في مصالح الدنيا أو الدين، وبذلك أخذ الشافعية حين أجازوا الوقف من غير المسلم على منافع المسلمين الدينية والدنيوية؛ نظرا إلى اشتراط كون الوقف قُربة في ذاته بقطع النظر عن اعتقاد الواقف، خلافا للمالكية في تصحيحهم وقف غير المسلم على المنافع الدنيوية فقط، وللحنفية في اشتراطهم في وقف أهل الذمة أن يكون قربة عندنا وعندهم.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 7:31 am

دار الإفتاء تجيز دفع أموال الزكاة للمسجونين في قضايا الديون وإيصالات الأمانة والغراماتأجازت دار الإفتاء المصرية صرف الزكاة لمن عليهم أحكام بالسجن من جراء عدم قدرتهم على سداد ديونهم أو إيصالات الأمانة أو الغرامات المقررة عليهم قانونًا.

وأوضحت في فتوى لها أن سهم الغارمين من مصارف الزكاة المنصوص عليها في الآية رقم 60 من سورة التوبة، وهي قوله سبحانه وتعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾.

وأضافت الفتوى أن معنى الغارمين هم الذين ركبهم الدَّيْنُ ولايستطيعون قضاءه، ولا خلاف فيه.. ويُعْطَى منها مَن له مالٌ وعليه دَيْنٌ مُحيطٌ به ما يَقضِي به دَيْنَه، فإن لم يكن له مالٌ وعليه دَيْنٌ فهو فقير وغارم؛ فيُعطَى بالوصفين.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 7:29 pm


مفتي الجمهورية يطالب إسرائيل بالوقف الفوري لعملياتها العسكرية تجاه غزة.. ويطالب الهيئات والمنظمات الدولية بالضغط لحماية أرواح الفلسطينيين
أدان فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمدنيين في قطاع غزة مساء أمس واستمرار التهديدات الإسرائيلية بتوسيع رقعة العمليات العسكرية ضد إخواننا في غزة.
وقال فضيلته: "إن ما يقوم به جيش الاحتلال الإسرائيلي من عدوان غاشم على المدنيين العزل، يعد انتهاكًا غير مقبول لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية"، محملًا إسرائيل النتائج السلبية المترتبة على هذا التصعيد الخطير والهمجي والمتكرر على الشعب الفلسطيني الأعزل.
وطالب مفتي الجمهورية سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالوقف الفوري لأعمال القصف تجاه أهل غزة، مؤكداً أن هذا الاعتداء يشكل عائقًا جديدًا أمام الجهود الرامية إلى استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كما يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
ودعا المفتي الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لتحمل مسؤولياتهم تجاه غزة والضغط على السلطات الإسرائيلية لوقف عدوانها لحماية أرواح إخواننا في تلك البلاد، وكذلك توفير الحماية والمساعدات اللازمة لهم، لوقف نزيف الدماء الذي يسيل في غزة.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء نوفمبر 14, 2012 11:43 am

الهجرة النبوية البداية الحقيقية لوضع الأسس والمبادئ الحضارية لبناء الدولة الحديثة .. الهجرة كانت الخطوة الأولى لقيام دولة القانون والدستور و تطبيق مفاهيم العدل والمساواة وعدم التفرقة أو التمييز أساس للبناء والتنمية

تقدم فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية بخالص التهنئة لفخامة الرئيس محمد مرسي وللشعب المصري الكريم والأمة العربية وجموع المسلمين في العالم بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة وبدء ...
عام هجري جديد, داعيًا المولى عز وجل أن يعيد تلك الأيام المباركة على الجميع باليمن والخير والبركات والأمن والسلام .
كما أكد مفتي الجمهورية أن الهجرة النبوية المشرفة كانت البداية الحقيقية لوضع الأسس والمبادئ الحضارية لبناء الدولة الحديثة القائمة على تفعيل وتطبيق مفاهيم العدل والمساواة وعدم التفرقة أو التمييز أو العنصرية بين أيٍّ من البشر بسبب اللون أو الدين أو غير ذلك , ثم انطلقت بعد ذلك نحو ترسيخ مبادئ الوسطية والتسامح والارتقاء بالمعاني الإنسانية والقيم الروحية , ووضعت الإنسان في مقدمة الاهتمامات آخذة بالنص الواضح على أن الآدمي بنيان الرب ملعون من هدمه .
وأضاف فضيلة المفتي في بيان أصدرته دار الإفتاء اليوم بمناسبة بدء العام الهجري الجديد أن الهجرة النبوية الشريفة كانت الحدث الفارق الذي غيّر مجرى الحياة والتاريخ , وبدأت معه الأمة في مسيرتها الحضارية والإنسانية ببناء دولتها الإسلامية بمفهومها الحديث والقانوني المعاصر, والمتمثل في التناغم بين ثلاثية الشعب والدولة والدستور.
ولفت فضيلة المفتي إلى ما تضمنه حدث الهجرة من قيم ومعان نبيلة، كالتضحية والفداء والإيثار وحب الأوطان، مشيرًا إلى أن تلك المعاني تمثل أسس بناء الأمم وصمام أمان المجتمعات.
وأوضح أن موقف علي بن أبي طالب الذي افتدى النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه ليلة الهجرة، وموقف أبي بكر الذي آثر صحبة النبي وضحى بماله كله من أجل المصلحة العليا، وغيرها من المواقف في هذا الحدث تؤكد على أن الأمم لا تبنى إلا بمثل تلك القيم التي تعلي المصلحة العامة على غيرها من المصالح.
وأشار فضيلة المفتي إلى موقف النبي ليلة الهجرة وبكائه على ترك وطنه، مؤكدًا على أن حب الوطن فطرة بشرية أقرها الإسلام وجعلها من أسس بناء المجتمعات.
وتمنى فضيلة المفتي أن تعود تلك المعاني سلوكا واقعاً بين المسلمين في تلك اللحظة الفارقة من حياة مصر والأمة العربية والإسلامية.
وشدَّد فضيلة المفتي على أن الأمة الإسلامية التي تعاني حاليًا ضعفًا في مقومات وجودها وبقائها على خريطة العالم المعاصر، تمتلك مقومات وعناصر السبق التي تؤهلها من جديد للقيام بدورها الريادي على مستوى الحضارة الإنسانية، وجعلها قادرة على إحداث التغيير في الحياة المعاصرة، وإظهار حقيقة سماحة ورحمة الدين الإسلامي للعالمين , مطالبًا المسلمين بتوحيد الكلمة والهدف والإخلاص الكامل في النية والقول والعمل ؛ من أجل تخطي تحديات هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ وطننا الغالي

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة نوفمبر 16, 2012 5:53 pm

دار الإفتاء: يجوز للمرأة تعليم الرجال مع الالتزام بالضوابط الشرعية

أجازت دار الإفتاء المصرية أن يتلقى الرجال العلوم الشرعية وغيرها من النساء، طالما تم الالتزام بالضوابط الشرعية ولم يكن هناك خلوة محرمة.
وأوضحت في فتوى لها أنه يجوز للرجال أن يتعلموا من المرأة كما هو جائز أن يتعلم النساء من الرجل ؛ إذ الذي عليه عمل المسلمين سلفًا وخلفًا أن مجرد وجود النساء مع الرجال في مكان واحد ليس حرامًا في ذاته، وأن الحرمة إنما هي في الهيئة الاجتماعية إذا كانت مخالفة للشرع الشريف؛ كأن يُظهر النساءُ ما لا يحل لهن إظهاره شرعًا، أو يكون الاجتماع على منكر أو لمنكر، أو يكون فيه خلوة محرَّمة.
وأضافت الفتوى أن أهل العلم نصوا على أن الاختلاط المحرم في ذاته إنما هو التلاصق والتلامس لا مجرد اجتماع الرجال مع النساء في مكان واحد.
وأشارت الفتوى إلى أن أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم كن يبلغن العلم وينشرن الدين، وهذه دواوين السنة في الرواية عنهن بل وعن الطبقات من النساء بعدهن ممن روى عنهن الرجال وحملوا عنهن العلم، وقد ترجم الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه "الإصابة في تمييز الصحابة" وحده لثلاث وأربعين وخمسمائة وألف (1543) امرأة منهن الفقيهات والمحدِّثات والأديبات.
وقالت الفتوى: "كانت المرأة المسلمة تشارك الرجال في الحياة الاجتماعية العامة مع التزامها بلباسها الشرعي ومحافظتها على حدود الإسلام وآدابه؛ حتى إن من النساء الصحابيات من تولت الحسبة، وعلى ذلك فلا يسع أحدًا أن ينكر هذا الواقع الثابت في السنة النبوية الشريفة والتاريخ الإسلامي، ولا يصح جعل التقاليد والعادات الموروثة في زمان أو مكان معين حاكمةً على الدين والشرع، بل الشرع يعلو ولا يُعلَى عليه، ولا يجوز لمن سلك طريقة في الورع أن يُلزِم الناس بها أو يحملهم عليها أو يشدد ويضيِّق فيما جعل الله لهم فيه يُسرًا وسعة".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد نوفمبر 18, 2012 12:25 pm

مفتي الجمهورية يعزي أسر شهداء العلم بأسيوط.. ويدعو المصريين لأداء صلاة الغائب على أرواحهم
وجه فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – خالص تعازيه لأسر شهداء العلم في حادث قطار أسيوط الذي أودى بحياة 47 طفل وإصابة 13 من طلاب معهد نور الأزهر الخاص ببني عديات بمحافظة أسيوط.
وناشد فضيلته أهالي الطلبة الصبر على ما أصابهم من فقد أبنائهم، وأن يحتسبوهم عند الله تعالى شهداء، داعياً لهم بالرحمة والغفران.
كما دعا مفتي الجمهورية المصريين إلى إقامة صلاة الغائب على أرواح الأطفال المتوفين، والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة ولأهلهم الصبر والسلوان.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد نوفمبر 18, 2012 12:27 pm

وزير الهجرة والسفير الكنديان بالقاهرة يطالبان مفتي الجمهورية بتقديم الدعم الشرعي للجالية المسلمة في كندا

استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية- في مكتبه بدار الإفتاء مساء أمس وزير المواطنة والهجرة الكندي جاسون كيني، والسفير الكندي بالقاهرة ديفيد دريك.
وتناول الطرفان خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون بين دار الإفتاء المصرية والجالية المسلمة في كندا، حيث طالب الوزير الكندي فضيلة المفتي بدعم ال...
جالية المسلمة هناك، وتقديم ما يلزمهم من مشورات شرعية.
وقدم الوزير والسفير الكنديان تعازيهما لفضيلة المفتي في ضحايا أتوبيس أسيوط، ونقلا تمنيات الحكومة الكندية بالصبر لذويهم.
من جانبه أبدى فضيلة المفتي استعداد دار الإفتاء للتعاون مع الجالية المسلمة في كندا والأقليات في كل العالم، وتقديم الدعم الشرعي لهم.
وأضاف فضيلته أن مصر تمر بمرحلة هامة من تاريخها، وتواجه العديد من التحديات الكبيرة، ولكنها قادرة على مواجهة تلك التحديات.
ودعا الوزير والسفير الكنديان مفتي الجمهورية لزيارة كندا، للتعرف على أوضاع المسلمين هناك عن قرب، ولبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين.
وفي نهاية اللقاء أعرب الوزير عن تقديره لما سمعه من فكر إسلامي مستنير من فضيلة المفتي، مشيرًا إلى أن بلده على استعداد لتقديم كافة أشكال الدعم والعون للمؤسسات المصرية في كافة المجالات من أجل تعزيز العلاقات المصرية الكندية.
وأضاف "إننا نثق ثقة راسخة في أن العلاقات الاستراتيجية والتعاون بين كندا ومصر سوف يتطور بشكل مزدهر بعد الاستقرار السياسي، وستحمل الأيام القادمة مزيدًا من النتائج المثمرة لخدمة الشعبين ولصالح تحقيق السلام والتنمية في المنطقة وحتى العالم".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين نوفمبر 19, 2012 8:05 am

مفتي الجمهورية باكيا يعزي أسر شهداء العلم بأسيوط



خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء نوفمبر 28, 2012 12:20 pm

مفتي الجمهورية يتبرع بمليون جنيه لمشروع الوقف الخيرى بجامعة قناة السويس

تبرع فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – بمبلغ مليون جينه مقدمة من مؤسسة "مصر الخير" التي يتولى رعايتها لمشروع الوقف الخيرى بجامعة قناة السويس، الذي قام فضيلته بتدشينه أمس الثلاثاء.
ودعا فضيلته الحاضرين للتبرع، وقال: "بسم الله ادعوكم وأنا فى هذا المقام أن نبدأ بالصدقة والتى تستمر حتى بعد رحيل السكان من المكان، وقد بدأ سمير السمان بالتبرع بمبلغ 50 ألف جنيه من مؤسسة السمان الخيرية والمهندس محمود عثمان بمبلغ 50 ألف جنيه، ومجموعة عثمان أحمد عثمان بمبلغ 50 ألف جنيه، إضافة إلى 50 ألف جنيه مجموعة من أساتذة جامعة قناة السويس".
وأوضح فضيلته أن الوقف الخيرى يصرف على التعليم والصحة والأمن الداخلى ومناحى الحياة المختلفة للفنون والآداب، مشيراً إلى أن هذا التكافل كان سبباً لأن استمرت الحضارة وتقدمت وعلمت العالم، إلا أننا تراخينا بأفكارنا وانصرفنا عن الوقف وكان الناس قد نسوا هذا الأمر.
وأضاف المفتي: ها نحن عدنا مرة أخرى لننتبه إلى أهمية هذا الحجر الأساسى الذى تبنى عليه الحضارات، والذى أخذه غيرنا وفاز، وعرفوا كيف يتعلموا ويبنوا أنفسهم، إن مهمتنا سهلة وجادة فعندنا تراث نستفيد منه وقلوبنا مفتوحة للاستفادة من الآخرين، ونيتنا خالصة لوجه الله ولهذا طريقنا يجب أن يكون جادا مع بذل الجهد، فنحسن الإرادة ونحسن الإدارة ؛هيا بنا نبدأ ونبدأ التبرع لنصرف على جامعتنا ثم نصدر ونعلم العالم كيف علمنا وعملنا، هيا بنا نبدأ ونفتح باب للبدء والصرف ولا تحتقرن صغيرة أن الجبال من الحصى.
وأضاف مفتي الجمهورية: "علينا أن نتكاتف ونعيد للعمل الأهلى دورة الكبير فى البناء والتنمية، ويجب أن نعود إلى ما فعله أبائنا وأجدادنا وأسلافنا لنبنى الحضارة".
وأكد الدكتور علي جمعة على أن الوقف الخيرى هدف نبيل يعود إلى قناعتنا بحضارتنا، فالإسلام هو الذى أنشأ الوقف الخيرى وأخذته عنه كل الأمم وكانت فكرة الوقف أو الأحباس التى تحبس فيها رؤوس الأموال ويصرف ريعها على جهات عدة مثل التعليم، والأمن والكثير من مناحى حضارة المسلمين.
جاء ذلك أثناء حضور فضيلة المفتى لجامعة قناة السويس أمس وتدشين مشروع الوقف الخيرى بها، حيث استقبله الأستاذ الدكتور محمد محمدين رئيس جامعة قناة السويس فى حضور الأستاذ الدكتور مصطفى مسعد وزير التعليم العالى والأستاذ الدكتور إبراهيم غنيم وزير التربية والتعليم والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس واللواء جمال إمبابى محافظ الإسماعيلية.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين ديسمبر 03, 2012 6:53 pm

مفتي الجمهورية:الجيش والشرطة كانا يدًا واحدة في عهد النبي.. ولم يفرق بينهما

قال فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة -مفتى الجمهورية-: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يفرق على الإطلاق بين قوات الجيش والشرطة فى عهده، فكان كل منهما يقوم بمهمة الآخر"، مضيفاً: "الجيش والشرطة عند رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" إيد واحدة، ولم يفرق الرسول بينهما أبدًا".
جاء ذلك خلال ندوة "القوات المسلحة والشرطة جناحى الأمن للأمة" بنادى الجلاء للقوات المسلحة في القاهرة، بمشاركة قيادات وضباط القوات المسلحة والشرطة، حيث دعا فضيلة المفتي خلال الندوة إلى ضرورة الاستفادة من تجربة النبى " صلى الله عليه وآله وسلم " فى فتح مكة، عندما استعان بالجيش والشرطة فى مهام تبادلية لتحقيق أمن المجتمع الإسلامى خلال تلك الفترة.
وشدد مفتي الجمهورية على أن الجيش والشرطة هما جناحا الأمن فى الداخل والخارج، قائلا: "هكذا نعيش دائما كالشىء الواحد وهذا تحقيقا للأمن المجتمعى وتحقيق لدور الإيمان فيه".
واختتم فضيلته حديثه بأن السلام جعله الله اسما للجنة وتحية للمسلمين ونهاية للصلاة، فهو مضاد الحرب، ويقول الرسول دائما "أفشوا السلام"، لذلك قال إنه لا يحل لاثنين من المسلمين أن يتخاصما لأكثر من 3 أيام.
وأضاف: "هيا بنا نبدأ بتجديد الإيمان، كما دلنا الرسول الكريم، هيا بنا نبدأ من جديد والبدء مبنى على أرض صلبة وثقافة متجزة فى شعور أعماقنا بأننا يد واحدة".

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة ديسمبر 07, 2012 5:40 pm

في تعقيبه على الأحداث المؤسفة التي شهدها الوطن
دعا فضيلة الدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية- جميع الرموز الوطنية والقيادات السياسية والحزبية والدينية والمجتمعية إلى تحمل مسئولياتهم وواجباتهم الوطنية في الحفاظ على سلامة الوطن وأمنه، وإيقاف ومنع كافة أشكال المواجهات والصدام التي أزهقت على أثرها أرواح زكية لها من الله سبحانه وتعالى حرمة أشد وأكبر من هدم الكعبة المشرفة وسالت على أثرها دماء شباب مصر الأطهار، مطالبًا بالرجوع الفوري إلى مائدة الحوار والبعد تمامًا عن استخدام الطرق غير السلمية في التعبير عن الرأي.
وقال فضيلة المفتي في معرض تعقيبه على الأحداث المؤسفة التي شهدتها القاهرة أمس إنه ينبغي على الجميع التمسك بالمبادئ والقيم الإسلامية، والرجوع إلى الأخلاق المصرية الرفيعة ونبذ كل دعاوى التصنيف والتقسيم والكراهية والتمييز وازدراء الآخر من أبناء الأمة والمجتمع الواحد.
وشدد د. جمعة على أن أبناء مصر جميعًا ليس أمامهم إلا خيار واحد هو الوحدة والتماسك والتوافق والعمل الجماعي الصادق والفعال نحو بناء مستقبل جديد وواعد لأبنائنا وأحفادنا لتستحق أن نكون كما كنا نموذجًا حضاريًّا ديمقراطيًّا يحتذى بين شعوب العالم.
وقدم مفتي الجمهورية في بيانه خالص تعازيه إلى أسر الشهداء الأبرار وتمنياته بالشفاء العاجل لكل المصابين داعيًا الله أن يحمي مصر ويقي شعبها العظيم من كل سوء.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين ديسمبر 10, 2012 4:30 pm


مفتي الجمهورية ينهي خصومة ثأرية بين عائلتين بالبدرشين

بحضور فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة -مفتي الجمهورية-، واللواء عبد الوهاب خليل -من القيادات الأمنية- بالإضافة الى رموز العائلات والمحكمين العرفيين والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمنطقة.
وبحضور قرابة 3 آلاف مواطن، و ذلك بعدما أسفرت الخصومة عن مقتل 3 أشخاص وتفحم 3 منازل بالإضافة لإصابة العشرات.
و كانت عائلتا "السنوطي وأبو غريب" قد تبادلتا إطلاق الرصاص منذ أكثر من شهر، و أسفرت المواجهات عن مقتل 3 أشخاص و
إصابة 10 آخرين، واحتراق 3 منازل بالقرية، واقتحمت قوات الأمن عدداً من منازل المتهمين بحثاً عن المتورطين بالأحداث، والبنادق الآلية المستخدمة فى الحادث، و تم توجيه حملات أمنية داخل القرية وخارجها، استهدفت المتهمين المشاركين، فى تبادل إطلاق الرصاص قبل هروبهم، فيما تحولت القرية إلى ثكنة عسكرية، حيث تم تعزيز الخدمات الأمنية بمكان الأحداث، وعلى مداخل ومخارج القرية، فى محاولة لقوات الأمن للسيطرة على الموقف، و ذلك بعد نشوب مشاجرة بين طالبين عقب خروجهما من مدرسة إعدادية.

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين ديسمبر 10, 2012 4:32 pm

مفتي الجمهورية سفك الدماء أشد حرمة من بيت الله الحرام.. ومصر في أشد الحاجة للأموال الطائلة التي تهدر في العملية السياسية والحشد الحزبي

أكد فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية- أن الإسلام حرم سفك الدماء وجعلها أشد حرمة من بيت الله الحرام، لافتاً إلى قوله تعالى: «من قتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا»، وقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "لحرمة دم المسلم أشد عند الله من حرمة الكعبة".
ودعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة الحفاظ على وحدة الصف المصري لبناء المجتمع والدولة الحديثة، عملاً بقوله تعالى «واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا»، محذرًا من الفرقة والتنازع بين أبناء الوطن الواحد، مما يؤدي بنا إلى الخسارة والفشل مصداقاً لقوله تعالى: " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم".
أشار فضيلته إلى أنه على المصريين أن ينتبهوا إلى المخاطر التي تواجه وطننا في الوقت الراهن، خاصة على الجانب الاقتصادي الذي وصل إلى مرحلة خطيرة، مؤكداً أننا في أشد الحاجة إلى الأموال الطائلة التي تهدر في العملية السياسية والحشد الحزبي، ليتم استخدامها لعملية بناء المجتمع ومنفعة البلاد والعباد خاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية وغيرهما.
وأضاف الدكتور على جمعة أن ذلك لن يتأتى إلا بالحفاظ على أمن المجتمع والابتعاد عن عمليات الهدم والتخريب وأن نُعلي مصلحة الوطن فوق المصالح الخاصة من أجل استقرار البلاد.
كما شدد مفتي الجمهورية على أن عالم الدين لابد أن يكون ملكاً للجميع، وأن يبتعد عن السياسة بمعناها الحزبي، لأن الربط بين السياسة الحزبية والدين هو بمثابة مفسدة للدين وإنزاله إلى معترك ليس للدين فيه شأن

خادمة الحبيب المصطفى

عدد المساهمات : 658
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

رد: أخبار دار الإفتاء المصرية

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في السبت ديسمبر 15, 2012 12:13 pm


مفتي الجمهورية يتوجه إلى جامعة زايد للمشاركة في بدء المرحلة الثالثة من تدريس أصول الفقه

غادر فضيلة الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، القاهرة اليوم (الخميس 13 ديسمبر )، متوجهًا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في زيارة تستمر عدة أيام، للمشاركة في الاحتفالية العلمية الكبرى لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الشيخ زايد بمناسبة بدء المرحلة الثالثة من برنامج تدريس أصول الفقه الإسلامي وعلومه بمرحلة الدراسات العليا بالكلية المقرر افتتاحها غدًا وتستمر على مدى 6 أيام بالعاصمة
الإماراتية أبو ظبي بحضور كوكبة من علماء الفقه والشريعة الإسلامية من الجامعات العربية والدولية.
وقال الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية: إنه من المقرر أن تتضمن زيارة المفتي لـ"أبو ظبي" المشاركة في عدة لقاءات وندوات دينية في المنتديات والجامعات الإماراتية، وبحث سبل دعم دور العلماء والمؤسسات الإسلامية في توعية المسلمين وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الإسلام، ونشر ثقافة التسامح والرحمة المتأصلة في تشريعات الإسلام وأحكامه.
وأوضح نجم أن فضيلة المفتي وافق على المشاركة في التدريب والتدريس لطلاب مرحلة الدراسات العليا بكلية الدراسات الإسلامية في جامعة زايد منذ بداية العام الماضي، وأنه من المقرر أن يستمر البرنامج العلمي للدراسات الفقهية إلى نهاية العام القادم، مشيرًا إلى أن مشاركة المفتي في مثل تلك الفعاليات العلمية المتخصصة تعكس حرصه على القيام بواجبة العلمي، لافتًا إلى الثقة المتزايدة التي يكتسبها فضيلته داخل الأوساط العلمية، على اختلاف توجهاتها؛ نظرًا لما يمثله من مرجعية إسلامية وسطية.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 10:16 am